شعر

سبائكُ..

فاطمة محمود سعدالله

ثلاثُ سبائك ذهبية
كانت جسر الرباط المقدس
ولأن الرباط كان واهيا ظلت مختومة بالشمع
تنظر من وراء الحجاب
تنتظر..
حتى قطفت ثمارها
أصابعُ مجهولةٌ…
في باب سعدون..
أحد أبواب المدينة العريقة
داس على قدمها
انقطع حذاؤها…
أكملت الطريق في منامها..حافية
نكاية في نظراته الساخرة…
قبل الرحيل…
علقت جدتها في عنقها تميمة خفية
رقتها بتمتمات..
استحضرت أسماء الأنبياء
حذرتها…
حلفتها..
لكنها خالفت الوصايا..
وككل الصبايا..
أحبت…
قلبي …قط مخاتل
يتقن التلبس والتحول.
وجدته اليوم ساعة رملية
تقطر خفقاته حبة..حبة..
تنعكس كرياته بلا أصباغ على مرآة مقلوبة
وأنا…أحاول- كما كنت دائما-
أن أكور الانتظار
كي لا تبرعم ساعاتُه شائكةً
وتدمي لهفتي العنيدة.
قلبي شكّله الوقتُ سمكة بلا زعانف
لكنها..
تحسن الطيران بين النوم واليقظة
تقطع مسافات الماء..
بين موج وريح..
بين ظل الوهم و وهج الضوء
بين زيف الإيقاع وخدعة الألوان الحارة
الوصول/الحلول..زعنفة مشتهاة
أيتها اليقطينة العجوز..
أأنتِ من سلالة الظل أم قطرة شمس آبقة؟
كيف برعمتِ فوق صفيح الربع الخالي؟
وعيْنُ الماء ترى ما كان للبراق أن يرى..
عينُ أرملةٍ ثاكلٍ..
تمارسُ مناسكَ الحجّ إلى دمنةٍ نبت رأسان
على ظهرها..
انطفأت عيونٌ في رحمها
بكى الفراقُ بحفنة أحداقٍ أغرقها الوجع
دمنةّ طاعنة في الحداد
تبللها النجوم بدموع اليتم
كل ليلة..
والسبائك الثلاثُ..تتقاذفها سفن الاغتراب
يلسعُ الحنينُ منها الوجنات
و..تشتاقها العودة إلى عنقٍ
اشتهى أن يعانقها مرة واحدة..لا غير.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق