قصة

ثلاثية ” قطط في مهب الريح “

خيرة الساكت

~ أرق ~

أقض مضجعي صوت عراك قطط
عنيف في الزقاق .ظننت السبب الرغبة في الحصول على أنثى .عزوت الأمر إلى الطبيعة.
أغلقت أذني بقطعتي قطن .
التقط أنفي رائحة عفونة نتنة .
لم أعرف كيف أنأى بنفسي عن هذا العراك و قد كان سببه بقايا أسماك ..

===========

~ شغف ~

أنهت القطط وليمتها. اجتمعت للاستماع إلى وعظ كبيرها.
ما أن تنحنح و وضع مؤخرته على كيس قمامة حتى سقط أحد القطط صريعا يتخبط. علقت الأشواك ببلعومه. فنفق .
هجمت عليه القطط .كل منها ازدرد جزء من الجثة.
صاح الواعظ :
– من منكم الذي سرق البلعوم ؟
و لكنه توقف عن طرح السؤال و واصل إلقاء مواعظه عندما لحظته أنثاه بغنج و هي تقرمش الأشواك التي استخرجتها من البلعوم .

===========

~ اعتلاء ~

في ليلة عيد ميلاد الواعظ الكبير أعدت أنثاه عشاء فاخرا ..يربوع كبير مات مسموما من صاحب مخزن.. جلبه لها صديقها المقرب.. التهم كبير القطط العشاء ممنيا نفسه بعشاء آخر و متعة أخرى.
ظلت أمنيته معلقة بين القمامة و السماء.
لم يفتح القطط تحقيقا لمعرفة سبب موت كبيرهم لأنهم انشغلوا بإقامة احتفال لتنصيب الأنثى واعظة جديدة يستمعون إليها بأعينهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق