دراسات و مقالات

في انتظار الشمس – الشاعر المصري محمد حسبو ١٩٤٦ م ٠

السعيد عبد العاطي مبارك

 

نِـفـسـى

نـفـسى أعــيـش
لـحـظـة صـفـاء
نـفـسى أشــوف
فى الـنـاس وفــاء
نـفـسى أشـوف
الفـرحة
فى عـيـون الـجـميـع
والـخـوف يـضـيـع
ونـعـيـش ربـيـع
بـعـده ربـيـع
نـفـسى أشـوف
الـبـسـمـه
فـوق كل الـشـفـاه
تـحـلا الـحـيـاه
والـكل يتحـقـق مـنـاه
والـحـب بـين الـنـاس
يـعـيـش
ولا يـنـتـهـيـش
وينـتـهى زمـن الخـصـام
ونـعـيـش تـمــام
مـش أى عـيـشـه
والـســـلام
مـش أى عـيـشـه
والـســــلام .
” قصيدة : نِـفـسـى ”
——–

مازال الشعر يجري رقراقا من كفر الشيخ – كفر المبدعين – حيث نتوقف مع علم من أعلام شعراء العامية بمصر المحروسة مع الشاعر العامي ( محمد حسبو الأقرع ) ٠
و لم لا فالشعر العامي صوت الريف و صخب المدينة يعكس حركة الواقع من خلال الحياة اليومية ، و بات له قاعدة جماهيرية عريضة لأنه يمس القضايا التي تحرك و تلهب المشاعر في تلقائية و بساطة غنائية تنطلق من حضن الريف ، و مظاهر البيئة الجمالية ، يحكي حال الإنسان بين لحظات الفرح و الحزن موال شجن يستحوذ علي مفاتيح الحياة ٠
و شاعرنا محمد حسبو ولد في بيئة ذاخرة بمعطيات فنية متعدد حيث النيل و الزراعة و الخضرة و الطيور ٠٠ أضف الي نزعات الصوفية التي يعايشها ليل نهار من مشهد القطب الدسوقي و لاسيما مع الليالي العامرة بكل ظلالها ٠

نعم يعد محمد حسبو من رواد شعر العامية المصرية ، فهو عاشق الوطن ، و حادي الليل و فيلسوف جمال الطبيعة ٠ فشعره موال عشق ، و لذا تتفاعل كلماته مع الواقع ، و هكذا يظل الحلم المنتظر و الرمز المعانق للوجود بكل كلماته و معانيه و إيقاعاته المتوارثة مع روح التجديد ٠

* نشأته:
=====
ولد الشاعر المصري محمد حسبو الأقرع ، عام ١٩٤٦ م ، بقرية الغنيمي دسوق محافظة كفر الشيخ ٠
و عمل مديرا عاما بوزارة التربية و التعليم ٠
عضو اتحاد كتاب مصر وعضو جماعة الادب العربى بالإسكندرية ٠
و رئيس نادي الأدب بقصر ثقافة دسوق ٠

*صدر له دواوين عديدة منها :
————
* موال فى حب مصر
* فى انتظار الشمس
* سنين الغربة
* اتفرج يا سلام
* رباعيات
* ترانيم العشق
* علمنى هواكى

* مختارات من شعره :
==============
مع قصيدة ( يوم العبور ) و التي تنم عن حس وطني ، و من ثم يستحضر محمد حسبو الأقرع فيها ملحمة العبور و ذكري نصر العاشر من رمضان / السادس من أكتوبر يرسم لوحة ابطال مصر و تحرير سيناء فيقول :
العزيزة
النيل بيرقص وأهرامنا التلاتة معاه
واتحررت أرضنا بعزيمة الأبطال

والشعب فرحان سعيد والدنيا مش سيعاه
كسروا قيود أسرها وحطموا الأغلال
ومصر أجمل عروسة لابسة ثياب من نور
وسطروا بدمهم على أرضها بطولات
الله يايوم العبور الله عليك الله
وضربوا للدنيا فى فنون الحروب أمثال
أولادنا كانوا رجال.. كانوا نمور وأسود
وهلّ فجر السلام قلنا له بالأحضان
حتى فى ساعات الألم كان الأمل موجود
إحنا جنودك وأنصارك فى كل مكان
الله أكبر شعارهم والعزيمة حديد
ياتلتميت مرحبة مادام سلام عادل
سموا وعبروا القنال فرسان فى يوم مشهود
دا المصرى دايماً بطل فارس فى كل زمان

أبطالنا عبروا سينا بشوق وحب كبير
تحية الحب لرجالنا اللى جابوا العيد
عبروا بعزيمة وإيمان للنصر للتحرير
وطلعوا الفجر من ليلة بعزم أكيد
ورمل سينا فرح وحضن خطاويهم
تحية للجند.. للضباط.. للقادة
وشاف قلوب الأعادى م الفزع بتطير
مليون تحية وتحية لذكرى كل شهيد ٠
***
و نختم له بقصيدة وطنية حيث يتغني بحب مصر موال عشق في شتي المناسبات فيقول :
تغريدة الشعر العربي السعيد عبد العاطي مبارك- الفايد “مصر ”
==========
((( في انتظار الشمس ٠٠ !! )))
الشاعر المصري محمد حسبو ١٩٤٦ م ٠

نِـفـسـى

نـفـسى أعــيـش
لـحـظـة صـفـاء
نـفـسى أشــوف
فى الـنـاس وفــاء
نـفـسى أشـوف
الفـرحة
فى عـيـون الـجـميـع
والـخـوف يـضـيـع
ونـعـيـش ربـيـع
بـعـده ربـيـع
نـفـسى أشـوف
الـبـسـمـه
فـوق كل الـشـفـاه
تـحـلا الـحـيـاه
والـكل يتحـقـق مـنـاه
والـحـب بـين الـنـاس
يـعـيـش
ولا يـنـتـهـيـش
وينـتـهى زمـن الخـصـام
ونـعـيـش تـمــام
مـش أى عـيـشـه
والـســـلام
مـش أى عـيـشـه
والـســــلام .
” قصيدة : نِـفـسـى ”
——–

مازال الشعر يجري رقراقا من كفر الشيخ – كفر المبدعين – حيث نتوقف مع علم من أعلام شعراء العامية بمصر المحروسة مع الشاعر العامي ( محمد حسبو الأقرع ) ٠
و لم لا فالشعر العامي صوت الريف و صخب المدينة يعكس حركة الواقع من خلال الحياة اليومية ، و بات له قاعدة جماهيرية عريضة لأنه يمس القضايا التي تحرك و تلهب المشاعر في تلقائية و بساطة غنائية تنطلق من حضن الريف ، و مظاهر البيئة الجمالية ، يحكي حال الإنسان بين لحظات الفرح و الحزن موال شجن يستحوذ علي مفاتيح الحياة ٠
و شاعرنا محمد حسبو ولد في بيئة ذاخرة بمعطيات فنية متعدد حيث النيل و الزراعة و الخضرة و الطيور ٠٠ أضف الي نزعات الصوفية التي يعايشها ليل نهار من مشهد القطب الدسوقي و لاسيما مع الليالي العامرة بكل ظلالها ٠

نعم يعد محمد حسبو من رواد شعر العامية المصرية ، فهو عاشق الوطن ، و حادي الليل و فيلسوف جمال الطبيعة ٠ فشعره موال عشق ، و لذا تتفاعل كلماته مع الواقع ، و هكذا يظل الحلم المنتظر و الرمز المعانق للوجود بكل كلماته و معانيه و إيقاعاته المتوارثة مع روح التجديد ٠

* نشأته:
=====
ولد الشاعر المصري محمد حسبو الأقرع ، عام ١٩٤٦ م ، بقرية الغنيمي دسوق محافظة كفر الشيخ ٠
و عمل مديرا عاما بوزارة التربية و التعليم ٠
عضو اتحاد كتاب مصر وعضو جماعة الادب العربى بالإسكندرية ٠
و رئيس نادي الأدب بقصر ثقافة دسوق ٠

*صدر له دواوين عديدة منها :
————
* موال فى حب مصر
* فى انتظار الشمس
* سنين الغربة
* اتفرج يا سلام
* رباعيات
* ترانيم العشق
* علمنى هواكى

* مختارات من شعره :
==============
مع قصيدة ( يوم العبور ) و التي تنم عن حس وطني ، و من ثم يستحضر محمد حسبو الأقرع فيها ملحمة العبور و ذكري نصر العاشر من رمضان / السادس من أكتوبر يرسم لوحة ابطال مصر و تحرير سيناء فيقول :
العزيزة
النيل بيرقص وأهرامنا التلاتة معاه
واتحررت أرضنا بعزيمة الأبطال

والشعب فرحان سعيد والدنيا مش سيعاه
كسروا قيود أسرها وحطموا الأغلال
ومصر أجمل عروسة لابسة ثياب من نور
وسطروا بدمهم على أرضها بطولات
الله يايوم العبور الله عليك الله
وضربوا للدنيا فى فنون الحروب أمثال
أولادنا كانوا رجال.. كانوا نمور وأسود
وهلّ فجر السلام قلنا له بالأحضان
حتى فى ساعات الألم كان الأمل موجود
إحنا جنودك وأنصارك فى كل مكان
الله أكبر شعارهم والعزيمة حديد
ياتلتميت مرحبة مادام سلام عادل
سموا وعبروا القنال فرسان فى يوم مشهود
دا المصرى دايماً بطل فارس فى كل زمان

أبطالنا عبروا سينا بشوق وحب كبير
تحية الحب لرجالنا اللى جابوا العيد
عبروا بعزيمة وإيمان للنصر للتحرير
وطلعوا الفجر من ليلة بعزم أكيد
ورمل سينا فرح وحضن خطاويهم
تحية للجند.. للضباط.. للقادة
وشاف قلوب الأعادى م الفزع بتطير
مليون تحية وتحية لذكرى كل شهيد ٠

***
و يقول في قصيدة أخري بعنوان ( الله أكبر يا مصر ) :
الله أكبر يا مصر النصر دق الباب.. والفجر راجع بنوره تانى بعد غياب.. عهد الظلام انطوى ومالوش رجوع تانى.. والشعب أعلنها ثورة وحرب ع الإرهاب!!.. الله أكبر يا مصر الفجر نوره بان.. والشعب صوته ارتفع وصداه فى كل مكان.. بيقول خلاص انتهى زمن الخضوع والخوف.. رغم الصياح والنباح عصابة الشيطان!!

.. الله أكبر يا مصر الشعب ويا الجيش.. إيد واحدة دايماً هدفهم أن مصر تعيش.. حرة عزيزة كريمة والجبين مرفوع.. والعدل سايد ومتوفر رغيف العيش!!.. الله أكبر خلاص وضح الطريق يا مصر.. وكلها خطوتين ويتم ليكى النصر.. وتعودى مصر الأمان مصر الرخاء والخير.. وثورتك معجزة من معجزات العصر!!.. الله أكبر يا مصر وإنتى فوق الكل.. الله أكبر وشمسك من جديد بتطل.. وتعود مصر الأمل مصر الهدى والنور.. ويعود مساكى عسل ويعود صباحك فل ٠

هذه كانت تأملات في عالم محمد حسبو الشعري الذي ينطلق بنا من حضن الريف المصري الي زحمة المدينة في تلقائية حيث بساطة المفردات و جمال الصورة في لحن غنائي كما في رباعياته التي تحشد لنا مشاهد الشعر العامي بكل زخارفه المتعددة دائما ٠

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق