دراسات و مقالات

قراءة بعنوان:المتعة بين اللّذة و بهاء الصّنعة في قصيدة راف لشعل

سهيلة بن حسين حرم حماد

قصيدة معتّقة الحرف و المعنى، بنبيذ الهمس والشّوق و العشق و الهوى، لذيذة المذاق، متناسقة الشّكل و المضمون، وزنا و ميزانا، من دون زيادة و نقصان، زادها تكرار الوحدة فعولن انسجاما مع روح القصيدة وروح العاشقة و المعشوق بهاء واتحادا رمت بنور شعاعها شموعا كست بها الأرض ضياء، بها من السّحر ما أوقدت به لدى المتلقّي صورا و مشاهد، تناثرت في بحر ذهنه زوارق و قوارب، اتخذت من بحر المتقارب، بوصلة و ربّانا، اختارته من دون البحور، ليكون شاهدا و رفيقا ضابطا لميزان العشق بالتّكرار، بين دفّتي الأرض و السّماء ركّزت عدستها، لتنقل لنا عبر الحرف صورا و مشاهد، كالطّير يرفرف عبره الحنين بأجنحة،طردت الشجون والأسى، ناثرة الرؤى في دروب العمر، بالغة سطح القمر، متّخذة من الغيوم نمارق مفروشة، عابرةً بذلك الشّعاب متحدّية الصّعاب، تبوح هواها لمن تهواه أنغام حنين، و ترجو قدومه رجاءَ، بأن تعال وتُسِرُّ إليه بأن هواهما القدر، و البعد ما هو إلا غيمة سحابة عابرة، لا تفتئء أن تمر مفوّتة، على الدّهر فرصة ضياع لياليه هدرا، من دون هوى فالعمر لا ينتظر، كالحلم اللّذيذ تقطف ما طاب و استطاب لها من الحنين إليه في سفرتها، تعزز بوحها بكلام تفيض معانيه بكلام منتقى فيّاض نبعه، يفضي بنا إلى صور متناثرة كأنّها الشّهب شموع منيرة تليق بالمقام، مقرّه القلب قطر النّدى ونور تماهى مع النّجوم في سماء ينتظر الفجر في شوق على أمل الّلقاء، سبقه الحرف جميل الأثر تنتظر بفارغ الصّبر تلبية الطّلب لإعادة الوصال….
أما عن الأسلوب :
فيغلب عليه الشّاعريّة و الرّومنسية فيه كثير من الرّقّة يأخذك في رحلة إلى أندلس، حيث جرأة المرأة في التّعبير والإفصاح عن مشاعرها في دلال للتدليل الحرف بوشاح الطبيعة المخضب بالمشاعر والإحساس ، فجاء سلسا فصيحا بليغا، زادت القارئ افتنانا واختلاجا، بجمال ريشة نحت الحرف و المعنى الحاشد للصّور المعبّرة عن عواطفها بالصّور المعنويّة، معتمدة على خصب الخيال، وجمال الأسلوب. فجمعت بين اللّذة و بهاء الصّنعة، من دون أن تُذهب حلاوة الشعر و قوته بعيدا عن التكلّف، فقد حرصت على أن يظلّ الصّدق ظلّ مرآة القصيدة فعملت على حضور الطّبيعة بميزان من دون إفراط و لا تفريط فحصلت المتعة والمؤانسة ….

الزهراء تونس في 23/05/2020
=========
============

القصيدة :
تعالى

تعالى فإنٓ هوانا قدرْ
و ما البعد الآ سحاب عبرْ

طردت الشٓجون طردت الأسى
نثرت الرؤى في دروب العمر

و شمس هوانا رمت نورها
على كلٓ بحرٍ و في كلٓ برْ

حنيني إليك يسافر بي
فأقطف حلما لذيذا نظرْ

و طرت بأجنحة من سنا
إلى مدنٍ فوق سطح القمرْ

نثرت النٓجوم بعرض السٓما
فرشت الغيوم عليها نمرْ

و أوقدت شهبا شموعا لنا
نثرت بحبري بديع الصٓور

و من خمر همسك جام روى
و ما كنت أخفي بدا و ظهرْ

فحبٓك في القلب قطر النٓدى
و نور تهامى و فجر عطرْ

و شوقي إليك روى قلمي
ففاض بحرفٍ جميل الأثر

و ما أضيع العمر دون هوى
تفوت لياليه لا تنتظر

بقلمي / رفا الأشعل
( المتقارب )

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق