شعر

أحنُّ إليكِ

حكمت نايف خولي

أحنُّ إليكِ ويهفو فؤادي

إلى الملتقى في نعيمِ التَّداني

أذوبُ اشتياقاً لهمسٍ حنونٍ

يداعبُ روحي ويُحيي الأماني

***

تيبَّسَ قلبي وجفَّتْ دموعي

بعيدَ التَّنائي ومرّ الفراقْ

وصرتُ أناجي ملاكَ المنايا

عساهُ يمنُّ بوعدِ انعتاقْ

***

وأقضي الليالي رفيقي سهادٌ

يفتِّتُ ذاتي وحزنٌ أثيلْ

وجرحٌ يئنُّ وينزفُ بؤساً

وغمَّاً أليماً بليلٍ طويلْ

***

فيا أختَ روحي هبيني رجاءً

ووعداً بلقيا يداوي العذابْ

لعلَّ التلاقي ودفءَ الوصالِ

يجدِّدُ فينا رِغابَ الشبابْ

***

أعيشُ على ذكرياتٍ تقضَّتْ

وأقتاتُ من سحرِها المستطابْ

وفي كلِّ آنٍ أُمنِّي فؤادي

برؤيا الحبيبِ وشَهدِ الرُّضابْ

***

تعالي ننمْ في كويخِ الهوى

ونغفو على زندِ حلمٍ جميلْ

فننسى الهمومَ وجمرَ النَّوى

ونقضي هنيهاتِ تشفي العليلْ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق