دراسات و مقالات

سـجدة قلب – شاعر الشفافية العماني عقيل اللواتي- ١٩٧٢ م

السعيد عبد العاطي مبارك

مُرّوا على مجدِ آبائي و أجدادي * وحدثوا القلب عن أيامِ أعيادي
عن مجدِ جُلَّـقَ، عن مصرٍ، وعن وطني * (وسلّموا لي على (صنعا)و(بغدادِ )
—–
لها صوتٌ يقول لروحِ شوقي * على قدْرِ المشاعرِ هاكِ روحـي
بشعرٍ واثقٍ تأتي تُـلـبِّـي * نداءَ الودِّ في آي المَـديحِ
فيُشرق من سماءِ المدحِ بَـوحٌ * هُـلاميٌّ شفيفٌ في النُّـزوحِ
***
مع بدايـــة هذه الانطلاقة بلا حدود نتأمل عالم شاعر الشفافية الرومانسي عاشق عمان ” عقيل اللواتي ” من خلال معطياته المركبة بين أهداب وظلال القصيد ، و لم لا فهو حادي ليل العشق ، والهائم بكلماته كالنهر المتجدد و المتدفق في لحن عذب يسبح مع فضاءات الروح و الجمال ، نحو قيم عربية أصيلة رسالة حب متغلغل في خصائص البيئة التي بينه و بينها امتزاج ، و يظهر لنا جليا كل هذا في لوحاته الفنية و الابداعية الاشراقية ، مع خريطة الشعر معشوقه الأبدي .
و ذلك منذ التكوين من مسلسل الالهام .. “سجدة قلب “، “إمضاءةٌ في جيد حب” ، “أيقونةُ عِشقٍ وأشياءٌ أُخــر ” و “نزفٌ مضرج بالهوى”، هذه الدواوين الشعرية ، فهذه الدواوين تشرق من خبايا النفس تحمل عناوينها منطق فلسفة الجمال وروعة الخيال ذات دلالات نصية متنوعة ، تتزاحم بالرؤي كي تعكس صدي الجلال هكذا … !! .
نشــــــــأته :
=======
ولد الشاعر الـعُماني عقيل بن درويش بن يوسف اللواتي ، وفي عام 1972 م ، بولاية صحار ، ، درس في ثانوية صحار ، دبلوم معلمين 1992 م ، مُعلم رياضة مدرسية ، ثم وظيفة جديدة بوزارة التربية و التعليم بسلطنة عمان .
لقب بـــــ ( شاعر الشفافية) من خلال مشاركته في البرنامج التلفزيوني (أمير الشعراء) بأبوظبي .
و يقول عقيل اللواتي عن هذا اللقب – شاعر الشفافية :
هذا اللقب أراه الأقرب لي والأصدق والأحب وأصبح الأشهر . وللمعلومة الألقاب منحت فقط لموسمين الأول والثاني لذا أنا آخر من منح هذا اللقب .
و ثمة أعمال له منها نشيد وطني غنائي بعنوان ( نشيد ملتقى صحار السياحي) ونشيد ( نادي صحار )، كما شاركت مؤخراً في أبريت ( عودة الروح ) في احتفالات السلطنة بعودة روح عمان .
حول شاعريته :
و شاعرنا منذ نعومة أظفاره مشفوعا بالكلمة الشاعرة و الحس المرهف يمتلك موهبة و ثروة لغوية و موسيقي شعرية أصيلة ، و يكتب في جميع الأغراض دائما هائما في ماهية و معية ربة الشــــعر متدفقة الحضور !.
قصائده تنحى منحى الشعر الكلاسيكي العمودي ,كما يكتبُ في الشعر الحر ( التفعيلي ) .
و قد شارك في ملتقى النص الجديد (ما بعد قصيدة النثر) الذي نظمه منتدى أروقة جنون الثقافية بالقاهرة 2009 م .
و له إصدارت شعرية منها :
= ديوان ( سجدة قلب )صدر في 2007 م من دار أكتب للنشر بجمهورية مصر العربية .
= ديوان ( إمضاءةٌ في جيد حب ) .
= ديوان ( ترانيمُ عِشقٍ لــ حاءِ الشهيد ) ..
= ( أيقونةُ عِشقٍ وأشياءٌ أُخــر ) .
= ديوان ( نزفٌ مضرج بالهوى ) .
= ديوان ( ألم ذلك الأمل المؤد ) .
مختارات من شـــــــــــعره :
===============
قصيدة بعنوان (قابوسُ حياتُنا ) بمناسبة سلامة جلالة السلطان قابوس ، و ذلك مع مطلع عام جديد في حب و سعد ‘ في
31 ديسمبر 2019م ، فينطلق بنا الشاعر عقيل اللواتي ، عاشق أرض مجان ” عمان الحبيبة ” و سلطانها المفدى رمز الخير و العطاء و البناء ، ليسطر لنا صفحات من المجد و الكبرياء و الخلود ، يعكس تجربة مؤثرة واقعية ، في
زهو و فخر بسلامة سلطان البلاد متيما بين رحابه ، متبتلا حامدا شاكرا لله علي صحة و سلامة – قابوسُ حياتُنا – من هذه اللفظة ينطلق مغردا مترنما فرحا مسرورا في الكون شاديا ، يترجم فيض مشاعره في عزة و تيه ، يحدوه الأمل الفواح ، و لم لا فهو ” ابن عمان البار ” ملحمة عشق يجسدها واقعيا في تجليات اشراقية متباينة المعالم متناغمة الجوهر ، في صدق و و عذوبة ، وطرب . مصورا لنا في تلقائية مواقف و مشاهد تحاكي ظلال حركة الحياة ، مع إيقاع انسيابيا رقراقا كالماء النمير فراتا يتهادى شوقا ، يغازل القصيد في غنائية غزلية ثنائية رائية ذات بعد و رؤية ملامح تفوح بالود و السعد و اليمن معا موال عشق :

دُمْ للقلوبِ محبَّـةً وعبيرا وامنحْ فضاءَ الكونِ منكَ زُهورا
دمْ للحياةِ الماءَ إنَّ مِياهَنا من غير حُـبِّكَ لا تكون نميرا
قابوسُ
وارتفعَ الدُّعاءُ بحفظكمْ والنَّفسُ تسعدُ بهجَةً وحَبورا
فرَحًا بكتْ كُلُّ القُلوبِ لِما دَعَتْ فاللهُ حقَّقَ ما تراهُ عَـسيـرا
والروحُ شُكرًا للإله تبتَّـلَتْ والكونُ غَـرَّدَ بسمةً وسُرورا
وعُمانُ بسمتُها تشابهُ سَعدَكم يا سَيِّـدَ البَسَماتِ دمتَ قريرا
سيدومُ عِشقُكَ في الحنايا واحدٌ وتدوم للوطنِ العزيزِ كبيرا

***

و يقول الشاعر العماني المتألق نجما – عقيل اللواتي – عند رؤية هلال عاشوراء ، يحاكي مسيرة الشاعر العربي القديم في نظرة معاصرة :

آهٍ هلال الحُــزنِ لونُـكَ أسئلَـةْ = مُزِجَــتْ بها آهاتِنا المُتبتِّـلَـهْ
ما الدَّمعُ ؟ كُـلُّ الدَّمعِ صار مُحمَّــداً = آياتُهُ فيضُ الدِّماءِ محمَّـلَهْ
و الحُزنُ أرخـى قلبَهُ لمصيبةٍ = كلُّ الحياةِ لهولها متكربلَــهْ
و أراهُ ينشرُ قطعةً محمرَّةً = قطراتُها بدما الخلودِ مُبلَّـلَـهْ
مُذْ أدركَ القلبُ السَّليمُ لما رأى = ما فاتهُ عند الرُّؤى ما أمَّـلَـهْ
لقميصِ حُزنٍ علَّقوا بهلالِـهِ = الرُّوحُ تبكي و الحنايا معولَهْ
و أراكَ يا قوساً تواترَ رميُـهُ = سهمُ الرَّزايا بالجوى متغلغلَـهْ
وَصَلَتْ شِغافَ الرُّوحِ تطبعُ عِشقَـها = في آهــةٍ باسمِ الحُسينِ مُسجَّـلَهْ
***
و يقول عقيل اللواتي في قصيدة رائعة بعنوان ( عَــهــدُ الـرُّوح … !!) ينساب بين مرتعها يعزف لحن السماء ينشد الكمال نحو النور مع ملاك القصيد ينسج من خمائل الحب الشفيف موال يزين الأفق كي يستفيق الوجود في زمن الصبا المسحور و المكبل بقيود الصمت ينتظر علي شط المحبة رجع الشوق و الحنين :
سأقول قولاً لو وعاه مُـتـيَّـمٌ = سيموت من كمدٍ ويُشعل نارا
قد جئتُ عهداً راقصت أنفاسُهُ = روحَ السماءِ وعانقتْهُ مزارا
سأقول أني منذ لحظة ودنا = عانقتُ قُـدسَـكِ واتخذت شعارا
إنِّـي أُحبُّـكِ يا ملاكَ قصيدتي = وملاذ شعري عُـتمةً و نهارا
إني على عهد المحبة أحتوي = ألقَ الودادِ وأحتسي الأزهارا
إني أداعب في المساء خميلةً = وعلى ضياء الفجر صرتُ منارا
إنْ عاقرَ الحُبَّ الشَّفيــفَ نهارَهُ = قلبي،أراهُ يغازلُ الأقمارا
فالكون يبقى في يديَّ كخاتَـمٍ = و الأفقُ يمحو ما يُشينُ جهارا
لكنني والحـبُّ يُشعلُ فتنتي = فيحيلني صبـَّــاً يزيحُ ستارا
أبقـى على شطِّ المحبةِ ناحتاً = سحرَ الجمالِ وصدرَه المعطارَ
لأكون في كون المحبةِ شاعراً = مسترسلَ الإشراقِ حيث أنــارَ
***
و نختم لشاعر الشفافية العماني عقيل اللواتي بهذه القصيدة تحت عنوان ( لطَـفِّ فاطِمَة ) حيث يستلهم الحاضر من أحداث التاريخ منطلقا من أحزان آل البيت يسطر ملحمة النور في عشق و نبوءة الصبح ينتظر ساعة الحب الوليد مترجما أحاسيسه :
يا طَفَّ فاطمةَ الذي يتجـــدَّدُ = خُذنا إلى الأحزانِ فهي توحَّــــدُ
خُذنا لننشرَ في الوجودِ نُواحَنَا = من آهةٍ رَكَعَتْ و أخرى تَسجِــدُ
خُذنا نُسافِرُ في الشُّجونِ مدامِعاً = ننعى ضُلـوعَ الوحي حين تُـردَّدُ
آهُ البتولِ كضلعِها في سِـرِّهِ = بل آيةُ المهــديِّ يُظهِرُها الغَـــدُ
الصَّمتُ عند الحُزنِ يُرهِقُ خاطري = فيُحيلُهُ دمعاً بذاتيَ يَرعُـــدُ
خُذنا إلى الزَّهراءِ ثمَّةَ أحرفٌ = حَزنى تَصوغُ الحُبَّ ساعةَ يُولَـــدُ
وهُنا ابتهالُ الضوءِ يُشرقُ كوكباً = ليقول للأكـــوانِ رُزؤكِ سَيِّـدُ
يا طَفَّ فاطمةَ اليُحيِّرُ أدمعـــي = اللهُ .. أيَّ مَصائِــــبٍ تتكَبَّـدُ .. ؟؟
هذه كانت سبحات مع عالم الشاعر العماني عقيل اللواتي – شاعر الشفافية – الذي يترنم في محرابه بين ظلال الحب و العشق في رومانسية ووجدانية ينطلق منها الي حب موطنه يعانق لوحات الجمال قيمة ورسالة الي الفرد و المجتمع يحمل أحزان و أحلام الانسان معه داخل رحلة المكان و الزمان فيرسم في لحظات استثنائية متباية و متوالية النزعات خريطة تجسد فيض و فرط مشاعره النبيلة قصيدة تحرك الحواس عند المتلقي و المتذوق ثورة ابداع متطورة و متجددة مع كل اشراقة صبح جميل بروح رياضية متفائلة دائما .
مع الوعد بلقاء متجدد لتغريدة الشعر العربي أن شاء الله .
Image may contain: 1 person
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق