شعر

قف

حسن إبراهيم حسن الأفندي

قــف قــف مـكـانك لا تـبارح يـا زمـاني … فـلـعـل عـنـد وقـوفـكم بـعـضَ الأمــان

ولـعـلـنـي قــــد عـــدت ثـانـيـة إلـــى … شـــعــر تــدثّــر بــالـطـلاوة والــبـيـان

ولــربـمـا آثــــرت نــظــم مــشـاعـري … فـلـطـالـما غـنـيـت بـالـحُـرِّ الـحـسـان

ولـطـالـمـا أبــكــى وأنــعــى دارســـا … قــد كـان كـان الـمقتفى مـلء الـكيان

كـــم مـــن حـــروف خــالـدات رُمـتْـها … ولـهـا بـنـفسي مــن مـآثر مـن مـكان

ومــضـى عـلـيـها مـــن زمـــان غــابـر … مـــا غــيّـرت ثــوبـا ولا نـضـت الـيـدان

ومــضـى إلـــى قـــدر ســريـع كـاتـب … قــد كــان مــلء الأرض يُـوْمَـأ بـالـبنان

ولــئـن رحـلـنـا ظـــل بــعـض كـلامـنـا … يـبـقـى بـــلا مــوتٍ , تـحـدى لـلـزمان

قــف يـا زمـان فـفي مـسيرك مـنتهى … ألـمـي , جـراحـاتي بـصـدرٍ ذي حـنان

يـــأتــي إلـــــي بـــكــل أخـــبــار وأحـ … ـداث وأقـــــــدار وأنــــبـــاء الــطــعــان

قــف فــي مـسيرك مـا يـروّعني ويـمـ … ـلأنـــي بـإشـفـاقٍ ومُـــرٍّ مـــن دنـــان

كـــم يــا زمــان يـذيـبني مــن مـاضـيا … تـك ذكـريات لـم تـزل شغلي , جناني

أهــفـو لــهـا وأحـــنُّ لـيـلى يــا تــرى … رجـعـت إلــي بـمـستحيلات الأمـانـي

أيـــن الـنـشاط أو الـشـباب فـلـيت أنــ … ـي لــم أزل وأظــل فــي غــض الـبنان

مــثـل الـجـبـال الـشـامخات فــلا أُبــدّ … ل بـالـسـنـين ولا أشــيــخ بــــلا أوان

لــــو عــادنــي ذاك الــصـبـا عــاودتـه … وبـخـبـرتي مـسـتـثمراً ضـيـفـاً أتـانـي

ذاك الــــــذي ضــيـعـتـه فــأضـاعـنـي … حـاوطـتـه بـالـخـوف والـقـلب الـجـبان

لــم أسـتـفد يـا حـسرتى مـن ذاهـبٍ … عــد يــا زمــان وقـف مـكانك بـعض آن

فــلــعــلـنـي ولــعــلــنـي أو ربــــمـــا … أصـبحت بـعد الـيأس كالقطط السمان

ولـــعــل كـــفــى لا يـــعــود مـعـاتـبـا … ونسيت من قيمٍ نسيت من المَعانى*

*****

هــــــذا زمــــــان لــلـنـفـاق ولــلــريـا … ء ولـلـمـحافل مـــن تــلـوّن أو دهـــان

دع لــلـزمـان يــمــرُّ مـــاذا تـشـتـهى … يــا سـيـد الـشعراء مـن عـفن الـزمان

ســــر يــــا زمـــان مــهـرولاً أبـــداً ولا … تـسمع حديثى ذاك من عبث المُعانى

* إشارة إلى قصيدتى (كفى يعاتبنى ……)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق