شعر

عصافير تائهة

عامر الساعدي

من يدل العصافير على بيدر قمح

قبل أن تتألم وهي تشاهد الريح تحمله بعيدا

صوب فراغات مدن مثقوبة

قبل أن تشاهد الأحلام الصغيرة

تعبأ بتوابيت الأرق

وتمشط نفسها على إسفلت الشوارع

بعلامات استفهام تلعق الاجوبة

قبل يدخل الربيع

بغيبوبة الموسم الثلجي وتقتل الفراشات

أمام مرأى الاضواء النافرة من العتمة

ليستفيق غموض الشجر النائم من سباته

كي تتأرجح الشمس بشروقها

وتلف النهار بسيقان ذروة البرد

بعدها تترك العصافير بمتاهات مرتبكة

تتدلى أجنحتها مثل صدى الرياح

بين أسنانها الحمراء

لتمضغ لحمها حيا

بنوايا ضارة

كذباب يمارس غناء الطنين

مسرورا بوباء أزرق

كروح مغلفة بالحزن والكآبة .

Image may contain: bird
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق