شعر

قصيدتان

د.أسامة شاكر

 

أريدك أنت ياخلي
………………….
أريدك أنت ياخلي
ولا يرضيني إلاكا
فهل تدنو لتكرمني
وتحملني لأعلاكا
لروض جبينك الأبهى
فأنت العطر سواكا
وتسكنني على نبع
من الأنوار رواكا
لأُسقى حبك الأشهى
وأنهل منك أحلاكا
ويرتشف الهوى قلبي
وعيني من مُحيَّاكا
وتشهد مهجتي أني
غدوت عشيق دنياكا
فياكلي أنا كلي
يهيم بحسن مرٱكا
وقد أنسى شفا نفسي
ولكن لست أنساكا
وهل أنساك ياعمري
ونبضي رهن يمناكا
فإن تهجر فذا موت
وإن تصمت فرحماكا
وإن تعطف فذا عدل
فمحيا الروح محياكا
ومنك الفرحة الكبرى
إذا مانلت إياكا

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

واصدح بحنين رقراق
………………………………
هل مات ضمير العشاق
أم خمدت نار الأشواق
فترى الخطوات تؤخرهم
عن لحظة حب وعناق
ضاعت في الركب فرائسهم
وتحكم بالسوق وثاق
وتهاوى زهر مودتهم
وتعامت عنه الاحداق
ونأوا بعبير صبابتهم
ليزين الزيف الأعناق

ماعاد اللحن يراقصهم
وكأن الأحمال بساق
وكأن الطرب غدا ذنبا
تأفف منه الأخلاق
وكأن الشعر إذا أضحى
لحبيب غاب الإشراق
كلمات تختلج بصدري
أسقطها فوق الأوراق
قد تسمع من كان نقيا
وتزلزل من فيه نفاق

حبك إن كان لمن يسمو
لرأيت جبينك ينساق
أو كان لمن منك سيدنو
بهيام فؤاد وخلاق
فلنعم مجيئك للدنيا
كحنان الغيث الغيداق
كالشمس تجود بلاثمن
كالبدر بنور سباق
فابذل أحلاك لمن تهوى
و اصدح بحنين رقراق

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق