قصة

قصص قصيرة جدا

فوز الرفاعي

إغفاءة … في حضن القمر

ناهى لسمعها من جدتها حكاية القمر الذي لازال ينتظر حبيبته منذ بداية الخليقة … وحتى اليوم … ليسكنها في هالته محتضنا بدفئه جسدها حتى نهاية العالم …

أصبحت كل ليلة تُدهن وجهها بألوان قوس قُزح …لتبدو كمهرج في سيرك … تعتلي سطح الدار منزوية في إحدى زواياه … ناظرة للقمر ، تغازله … تبثه عشقها وشوقها … ترسل اليه القُبل والتنهدات … تدعوه لخطفها على غيمة بيضاء … لتختفي بين ذراعيه للأبد …

وفي ليلة … خُسف القمر ، اختفى خلف سواد مفزع ….

لملمت أحلامها ،مسحت بكفها لوحة الألوان عن وجهها …. وأجهشت بالبكاء

 

فنجان قهوة

يشربان القهوة سوياً ، صباحَ مساء

يضحكان ، يلملمان غزل العشاق وينثرانه حولهما

يهديها قبلة الصباح … واخرى في المساء

ذلك اليوم …. شربت معه قهوة الصباح

ومساءً ….. شربتها وحدها

 

غيث

يبدو أ نّ اليومَ ممطراً ،اعتصر قلبي ، اخذت مظلتي ، ورحتُ ناحية البحر ،كعادتي يوم المطر ….
كانّ هائجا تشهق امواجه تضرب الصخور بغير رحمة ، ينتظر الغيث من مزنة حبلى …. ويصرخ ؛ هذه بضاعتنا ردت الينا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق