دراسات و مقالات

إشكالية الواقع وفن القصة القصيرة

عزيز فيالة

مدخل –
الادب مرآة الشعوب والثقافة .والكتابة المتأنية المتأملة ترتقى بالأمم الى مصاف الدول التى تملك ارادتها.
وبما اننا ادباء ومثقفين علينا ان ندرك جيدا ونعى لما نكتب , ليس الكتابة بالكم ولكن بالكيف. ليس ضروريا أن نتباهى فيما بيننا على من فينا أنتج أكثر وترك وراءه كما من هذا الانتاج الهش ، والذى لن يستمر كثيرا ” ويذهب كزبد البحرأما ماينفع الناس فيمكث فى الارض “ألا وهى الكتابة المجيدة الخالدة التى تنطلق من الواقع وتعبر عن الانسانى / وبالتالى هذه الكتابة ترتقى بذوق المتلقى وتعود بالايجاب على بيئته و مجتمعه ووطنه, ام الكتابة المتردية تهبط بالذوق العام للمتلقى ويحدث اللغط والفوضى فى المجتمع وهذا يؤثر تأثيرا سلبيا على تطورحركة المجتمع على المدى البعيد ..
-1الواقع مادة رئيسية للقص.
———————————–
.الكاتب الذى يملك الرؤية والوعي تخرج كتاباته من الواقع, وهذا ليس بالسهل إلا على
المحترفين من الكتاب. الذين يملكون الأدوات الحقيقية للكتابة ويكون الإنسانى هو الباعث والدافع والملهم فى كتابتهم وخير مثال على ذلك” يوسف ادريس” ابو الواقعية المصرية ومشرح الجسد المصري بتفصيلاته الدقيقة فى اعماله القصصية العظيمة.. وايضا انطوان تشيكوف وقصتة الرائعة الرهان التى جمع فيها كل عناصر الحياة, وقصة ( فانكا) هذا العبد الاسود الذى كان يعمل خادما عند احد الإقطاعيين واستدعى الكاتب كل معاناته من خلال رسالة كتبها لاهله ليأتوا وينقذوه من هذا العذاب النفسي والجسدى والمعنوى الذى يمسى و يصبح فيه..ونحن نرى أن الادب الذى يخرج من الواقع بكل مكوناته يصبح عملا عظيما اذا توافرت فيه جميع عناصر الكتابة. الجيدة هذا الإبداع يعيش ويستمر كالشمس والقمر والهواء والماء ويصبح كالذهب عندما يهال عليه التراب وتمر عليه مئات السنين بل الاف السنين , يزداد بريقا وتألقا.. هكذا هو الادب العظيم ..
-2 دور الخيال في توسيع افق النص.
——————————————————–
الخيال يلعب دور مهم جدا وفعال وهذ ا لا يمتلكه إلا قلة من الكتاب الموهوبين والخيال من الركائز الأساسية و الحيل ايضا فى الكتابة لفرض أمر واقعي يكون اكثر تأثيرا من الواقع نفسه والكاتب الذى يملك الخيال دائما ما يملك موقفا ومبدئ على المستوى الشخصى ويفرضه فى كتاباته بذكائة وخبرته الحياتية من خلال رؤيته, وهناك نماذج لهؤلاء الكتاب العظام الذين نسجوا من الخيال أجمل القصص والروايات .على سبيل المثال( ماركيز) في قصة أجمل غريق فى العالم الذى صنع من هذا الغريق بطلا قوميا واصبح حلم القرية التى طفا فيها على سطح الماء .. ورواية العطر للكاتب الآلمانى باتريك زوسكند- استطاع الكاتب بذكائه وخبرتة وموهبتة ان يصنع لنا من هذا البطل الأحدب المشوه الدميم (جرينوي)
\ الذى ولد فى محل لبيع الاسماك من ام ساقطة تقتل كل اطفالها بعد ولادتهم..ونفد هو من الموت بفعل القدر, صنع الكاتب من هذا الاحدب أسطورة فى الجمال والقداسةإستطاع الكاتب بتبرير فني رائع من خلال السرد ان يقلب المشهد رأسا على عقب وحوله من مجرم عتيد فى الإجرام.. قتل اجمل الفتيات ليستخلص منهن العطر وينتظر الشعب إعدامه بفارغ الصبر بعد ان احتشدوا فى الميدان الكبيرمن جميع الطوائف والطبقات الإجتماعية النبيل والفلاح والعامل جميعهم استعد لهذا اليوم بشوق ولهفة وكأن هذا المجرم قتلهم جميعا. جاؤا بالمأكولات الشهيه والنبيذ منذ الصباح الباكر حتى يحجزوا اماكنهم لياكلواو يشربوا إحتفالا بعد ان يروا جرينوي وهوعلى المنصة التى يوجد عليها الصليب ..ثم يسحرنا الكاتب من خلال الوصف ويصوره لنا وكأنه المنقذ و المخلص والإله المنتظر الذى جاء ليوحدهم . إذ جاءالكاهن يتلو عليه تلاوة ماقبل الموت وقعت منه قبعته وخر له ساجدا فتجردت الحشود من ثيابها وهم مسحورون مما شاهدوا عليه جرينوي من جلال وسحر, فترنحوا راقصين وهم فى انتشاء لايوصف وذابت كل الفوارق الطبقية بينهم ثم عاشروا بعضهم وراحوا فى ثبات عميق وتسلل هو من بينهم الى نهايته المحتومه. ….
——————————————————
3 ـ القصة فن درامي لغوي.
——————————–
.اللغة اداة للتواصل مابين الكاتب والمتلقى اذا فشل الكاتب فى اختيار لغته وصياغتها بشكل صحيح فشل فى التواصل مع المتلقى وهذه مشكلة ليس بالهينة ونحن نقابلها على طاولات نوادي الادب.. حتى فى بعض الكتب الآدبية التى تطبعها الهيئة العامة لقصور الثقافة, لبعض كتاب الاقاليم, وايضا بعض الكتب التى يتم طبعها على حساب بعض الكتاب من الشباب .. لابد من التدقيق والعناية
باللغة… لأنها اداة للتواصل..
———————————————
4ـ الاستفادة من خبرة الحياة في الكتابة.
على الكاتب ان يستفيد من الخبرة الحياتية فى الكتابة ويعى جيدا لما يكتب لان ايقاع الحياة دائما مايكون اسرع واصدق مما يكتبه القاص بمراحل واحيانا تكون الاحداث اوقع واعمق واكثر تأثيرا..
فى حياة كل منا اسرارمليئه بالحكايات وقصص كثيرة ربما تصلح ان تكون اعمالا روائية بكل ماتعني الكلمة. لو استطعنا ان نكتبها ستكون اصدق واعمق مما نكتبه عن الاخرين !لان على سبيل المثال “الطبيب النفسى قبل ان يحصل على التخصص لابد ان يعترف بكل شيئ امام اللجنة المختصة , وهذا لاينقص من شأنه في شيء، ولايعيبه على الإطلاق . لا بد أن يقول الصدق ليصبح طبيبا ناجحا وسوف يتجاوز نجاحه الحدود واذا اخفى الحقيقة و قال مايجمله.. يصبح راسبا ولن يستطيع ان يعالج الناس كما ينبغى “وهناك بعض النماذج من الكتاب العالمين, والمحلين أيضا الذين كتبوا فى اعمالهم الابداعية عن سيرتهم الذاتية. واميل زولا,والبيركامي ..الخبرة الحياتية والصدق الفني, حتما يؤدى إلى النجاح ..وهذا مانسعى إليه جاهدين..
5 ـ الواقع قد يكون مراوغا يحتاج إلى مكر فنى..
———————————————–

,ولكن.الكاتب المحترف يكون اكتر مراوغة من الواقع نفسه لانه يملك الذكاء والفطنة وغالبا الحكمة فلايستطيع الواقع التغلب عليه ويستطيع أن يروضه لصالحه , ويصنع منه عملا عظيما ,وهذا يعتمد على إحترافية الكاتب وماهرته

6ـ القصة المجيدة هي ابنة عناصر أساسية منها استيعاب الواقع وتحويله إلى ـ لغة حية وصورة وشخصيات.
————————————
.هذه العناصر لاتأتى من فراغ, وهى إبنة موهبة حقيقية, مطبوعة وليس مصنوعة , صادقة وليس مفتعلة, وأيضا قراءة متأنية فى كل مناحى الحياة وتشمل القراءة البحث والتأمل و الخيال, ثم تأتى بعد ذلك الفكرة, ثم اللغة التى تحمل الفكرة. هذه هى العناصر الاساسية والمهمة لبناء عمل أدبي ناجح على جميع المستويات ..
—————————————————————————————
7ـ .رغم كل هذه الاجتهادات المتواضعة المقتضبة لفك شفرات اشكاليات الواقع وارتبطها بالعمل الفنى تبقى القصة القصيرة مفتوحة على احتمالات عديدة ، فهي خطاب المجتمع السردي بامتياز…..
-8 الواقع متغير والقصة متحولة.
———————————–
(خاتمة)
كان من الضروري ونحن نبحث فى عوالم القصة القصرة ان نتعرف من اين جاءت هذه التسمية وهى القصة القصيرة حتى نكون على بينة بما نكتب وبعد البحث:وجدنا أن فى القرن الرابع عشر ساد فى اوروبا نمط قصصي لم يكن الباعث عليه سوى تراث الشعوب من الحكايات الخرافية,ونعنى به القصة القصيرة كان اول من بدأ كتابة هذا النمط القصصي هو(بوكاشيو) وذلك فى مجموعته المسماه (دى كاميرون) وقد حاول(بوكاشيو) أن يغير من الحكاية الخرافية بحيث ابعدها عن طبيعتها الشعبية,وأكسبها طابعا ذاتيا وفى عام 1550م نشر(جوفانى)فرنسسكو سترابورالا)مجموعة قصصية متأثرا كذلك إلى حد كبير بالحكايات الخرافية.ولكن كان سترابورالا, كان ألصق بالحكاية الخرافية الشعبية من بوكاشيو,فقد اهتم بالشخوص لابالحدث كما هو الحال فى الحكاية الخرافية الشعبية .هذا فضلا عن أن مجموعة سترابورا لا, قد اشتملت على حكايات شعبية دونت فيما بعد من أفواه الشعب مثل حكاية(القط المنتعل حذاء)وحكاية(الحيوان الحافظ للجميل)وحكاية(شيخ اللصوص)ويعد أول جامع للحكايات الخرافية الشعبية التي تقترب من اصولها. هو(بازيلى)ثم ظهرت بعد ذالك مجموعة(بيرروه)وقد قدمها على أنها حكايات قد سمعها من جدته ويريد أن يحكيها لأبنائه. و في القرن الثامن عشر ظهرت ترجمة (جالاند) لألف ليلة وليلة..
وبهذا ساد هذا النوع من الكتابة القصصية المستوحاه من الحكايات الخرافية..
نحن هنا ليس بصدد سرد كل الاسماء التى ساعدت في تطوير هذا الفن من الخرافة إلى القصة القصيرة,لان حبل الآسماء طويلا وممتدا حتى وصل الينا, ولكن كل مانبغي ان نعرف من اين جاءت التسمية…
في هذة الإطلالة السريعة على..( إشكالية الواقع وفن القصة القصيرة )
,نتمنا ان نكون وفقنا لاننا لم نعتمد على قوالب نقدية, او مدارس انطباعية, ولكن كان اجتهاد شخصىيا من خلال القراءة.. وحبنا لما نكتب, ونتمني ان نكون وفقنا, وإذا كان حدث منا خطئ فهو غير مقصود,. لذا المعذرة..
عزيز فيالة..
————
(الهوامش)
1- فاما الذبد فيذهب جفاء واما ماينفع الناس فيمكث فى الارض …
سورة:الرعد الأية 17
-2أعمال يوسف ادريس:
3- انطوان تشخوف:اجمل عشر قصص قصيرة فى العالم
4- جراسيا ماركيز:الميراث الدامي
5-باتريك زوسكند:رواية العطر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق