شعر

أجل … أنا إله حلمي

فيصل الحائك علي

أَجَلْ … أنَا … إلَهُ … حِلْمِي
على عَينيك عَقدتُ عَْزمِي
وكُلُّ مَن أسَفِي عَلَيهِم … عَلَيَّ … يَرمِي
لاقَرارَ لهم … وسأبقى …
ولم أزَلْ
وتَظُنِّينَ المُستَحِيلَ
عَنكِ يَمنَعُني
أمَا كُلَّ يَومٍ (مِثلِي) تُمِيتُكِ الأشواقُ
نَومًا خَفٍيفَ التَّمَنِّي
فتَطوِي البُعدَ جَدائِلُكِ
أُمَشِّطُها … تُمَشِّطُنِي
فَيَشتَعِلُنِي …
تَنُّورُ رَغِيفِ الخُبزِ … المُرِّ …
في الحَالِ … تَحضُرُنِي … تُوَاسِينِي …
تُقَوِّينِي … تُؤَدِّبُنِي … تُعَفِّرُنِي … تُعَلِّينِي
مُرُوءَةُ مَآثِرِ (الكامِلُ) أَبِي
وكِبرِيَاءُ تَوَاضُعِ (العَزِيزَةُ) أُمِّي
والصَّبرُ الجَمِيلُ يُدمِيهِ … اصطِبَارِي
أُعَلِّمُهُ التًّقوَى
وعلى الحَجَرِ … وِسَادَتِي … يُدمِي !!!؟.
والفاسدُ الظّالمُ الجاهلُ الحاسِدُ الفاسِقُ
النَّافِثُ المُتسلِّقُ النَّاعِقُ النَّاهِقُ السَّارِقُ
المُجرِمُ الآبِقُ الغامِقُ اللَّازِقُ والنَّافِقُ
والعائِثُ فَسَادا في الأرضِ
باسم الرَّبِّ يَعُوقَ … وهُبَلْ
وباسم الشَّعبِ العَظِيم … المُعَطَّلْ
يَتًوَجهَنُ عَلَيَّ … كَرِيمًا … مُكَرَّمًا … كالبَطَلْ
… وأنتِ … تَسألِينَنِي : أَتَحُبُّنِي !؟!
بَلَى … كانت مِرآتِي
وكُنتُ أَسأَلُ كُلَّ شَئٍ أُفَنِّنُهُ لِفَنِّي !؟
وَكُلُّ الفُنُونِ سَتَبقَى أبَدًا تَسألُ عَنِّي
بِأنَّها بَيتُ الحِكمَةِ :
( كَلِمَةٌ مِن ضَوءِ قَلَمِي )
وَجُدرَانُ مَسكَنِي عَلَى … سَقفِها
آيِلَةٌ … لِلسُّقُوطِ … العَمِيقِ !!!؟
كالشَّمسِ أبدَعتٌكِ … جَدِيدَةَ الأَمَلْ
مِرآةُ إنسانِيَّتِي
وَفَرَحُ … حُزنِي !
وَأُنْسُ وَحشَتِي
وَصَدِيقُ غُربَتِي
وَوَردَةُ أشواكِ … ظُلَامَتِي !
وَفَرَجُ … هَمِّي !
وإرَادَتِي … هِيَ الحياةُ …
بَصِيرَةُ عَقلِ المُقَلْ
في كُلِّ مَيِّتٍ … إلي … يَسأَلْ :
( أَرَدتُكِ …أُحِبُّكِ : أَجَلْ ) .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق