شعر

خاتمةُ المطر

وليد العايش

 

وتمضي
في دربِكَ
إلى اللاشيء
تحملُ حقيبُتكَ الليلكيةْ
وهويتُكَ التي نِلتَها
منْ اِجتراحِ مُعجزةٍ ما
سيجارةُ التبغ تئنُّ
في جيبِكَ المثقوبْ
تهذي ك وردةٍ
أذابَها وجعُ القلوبْ
وكأنَّكَ … لا شيء
في دربِ الكناياتْ
فتعزِفُ لكً لحناً آتياً
منْ مُعجمِ الناياتْ …
ثُمَّ تمضي
كرحلةٍ بحريّةٍ
في صعيدِ الحُبْ
كانتْ شاحبة
ك حمامةٍ زرقاءَ
غَشاها الموجُ
فماتتْ بلا كفنٍ
كصوتِ الصدىَ
كذراتِ الندىَ
كطولِ حبلِ المدىَ
تمضي …
وحدَكَ لا شريكَ لكْ
في بحرِ هذا الكونْ
في هذا الطريقْ
تحمِلُ ذكرياتكَ
وجريدتُكَ العقيمةْ
وخبزٌ منْ تنورِكَ المنسيّ
تهزُّ راحتيكَ كيفَ شِئتَ
فيهتزُّ معها الصدى
لا أحدٌ تستثيرهُ
خطواتُكَ المُتعثّرةْ
ولا صوتُكَ المَخفيّ
فتبقى أنتَ ؛ أنتْ
ثُمّ تمضي
لن تَفوتُكَ نهاياتِ القرنْ
ولا مُسلسلٌ اِبتعتَهُ
بِرُفقةِ تلكَ الجريدةْ
تعانقُ أغصانَ داليةٍ
كادتْ أنْ تميلَ
نحو نهايتها , فتبكي
قبلَ أنْ تموتْ
رُبّما هي , كَأنتْ
وحيدةٌ عاشتْ ، فماتتْ
تمشي على زرّ الانكسارْ
تضرِبُ موعداً
مع خاتمةِ المطرْ
فيأتيكَ منْ حيثُ لا تدري
شبحُ الاحتضارْ
تدْمَعُ عينُكَ في صمتْ
تذوبُ كَ جليدكَ الحافي
تُلقي شتى قصائدَكْ
على منبرِ الدعوة الأخيرةْ
فيعودُ إليكَ ظِلّكَ
ليُرددَ بأنّكَ ما زلتَ وحيداً
تشبهُ شبحَ الأساطيرْ
وأشباهَ الرواياتْ
التي سَمِعتَها ذاتَ يومْ
ورُبّما قرأتُها
في ليلكَ المُهاجرِ
ك طيرٍ حُرّ
أو كرائحةِ الهواءْ
لا لنْ تُمطِرَ هذي السماءْ
وأنتَ لنْ ترتوي …
أيُّها الناجي الوحيدْ
لا تنتظرْ أحداً
أنْ يواسيكَ في الطريق
فمنْ هُنا جِئتُ
وها أنتَ تعودُ للحياةِ
ثُمَّ تمضي …

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق