شعر

وأحن للهفات حياتي

د.أسامة شاكر

وأحن للهفات حياتي
وصبابة حسي

وأتوق لبسمة أوقاتي
في ليلة عرسي

وأسائل زفرة أناتي
ومرارة كأسي

لمَ فاض النهر بعبراتي
وتزاحم يأسي

هل هذي لحظة سكراتي
وسيحفر رمسي

لأودع أجمل لحظاتي
ومباهج أمسي
………

عذرا فتلاطم أفكاري
قد ثار برأسي

وتسور عقلي أسواري
كي يذهب حدسي

لكن الحزن بأشعاري
أقسى من بؤسي

والبوم القاطن بجواري
يسخر من همسي

ينعق ليمزق أستاري
أو يذهب بأسي

كي تطمس أنوار نهاري
وبخوف أُمسي
…………….

لاتعجب فزهور دروبي
رحلت عن قوسي

وتعاظم في الليل خطوبي
وتزايد مسي

وبدوت مقادا لعيوبي
كي ازهق نفسي

لا أدري أتطول كروبي
في ضيق ينسي

أياما كانت تزهو بي
وتعانق شمسي

أم سوف أعود لمحبوبي
فهنالك أنسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق