قصة

قصص قصيرة جدًا

هيفاء مجدلاوي

إيواء

التقطتها يده من دار إيواء، حلمت بالزّوج والأولاد، دخل عليها منتشيا الكحول والمخدّرات، عرفت حينها، لا بواكي لمن سكنت دار إيواء .

قرار

القت بالحقيبة التي تحمل ذكريات عشر سنوات عجاف في البحر ، أصلحت مكياجها وهندامها، تعطرت وركبت السيارة الفاخرة التي كانت تنتظرها.

حقيقة


عندما نظفت زجاج نافذتها ، ادركت أن رؤيتها للعالم الخارجي لم تكن واضحة، لم تعد تتذمر كالسابق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق