شعر

صُبابة

أحمد بياض

إن كان
لا بد أن تنامي
على خد الجوع
وتلتحفين شرفة الظمأ٠
فالبحر!….
على قميص الجسد;
يحضن الأنهر العطشى
ومداعبة الريح……….
خيالك!..
على عباءة موج
حين يتعطّل برج النسيم٠
صرنا
أطفالا!……
على مرآة الليل
يداهمنا
حلم الأطياف
وغيث يسيل………
نكتب سيرة الرمل
حين يتقاطر
من جبين المساء الخالي
فنجان الوهم;
ويرتشف هلال الدوم
ما بقي من دوحة النخيل………
صبابة!…..
ريق عباب
يمتحن جرأة الصمت;
وتعود 
النواقيس المكتومة
برنين الصباح التائه.
أرتدي معطفي
لقد عجّل طفل المساء!…
و أنفض
قطن وحشتي 
على ستار المغيب……….
حلم ناسك
في رعشة الضباب;
/ كاشفة عن جذورها
أشجار اللوز!…… /
هي البداية
مطر عالق
على شرفة;
خد ينتظر
نسيج قبلة
وبحر يموت على ساعدي٠
يتصدع الشوق؟!
منذر هائم
في صدر الدخان…………
أنا
يا طفلتي:
نشيد
على وزرة موج;
نعال صحراء مكشوفة;
أتسكع في مدن الشرق‚
أبحث عن حلمي
حين تآكلت عروق جفني.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق