شعر

غناء الحروف

جاسم محمد الدوري

وذات لهفة
حاورتني القصيدة
وراحت تحصد الحروف
من حديقة قصائدي
وتروف الثقوب
في كلماتي الباليه
لكي تحررني
من بقايا الوجود
فالخريف ماكر
يحاول
ان يخلع ثوبه
ويلبس رداء الربيع
ليحيل حروف قصائدي رمادا
فحاول……. وحاول
ولكنه لم يفلح ابدا
فالشتاء فاجأه
بحرفته المعهوده
وألبس كلماتي ثوبها الفضي
قبل ان يحل الربيع
ويعيد لحروفي نظارتها
لتتبرعم حروفي وجدا
وتزهر وردا ابيض
يزين أوراقي الصماء
بجمال الوانه
وصدى ألحانه العذبة
ويراقص فراشات حديقتي
ليفوح عطره
من رفيف اجنحتها
قبل أن يحل المساء
وتنطفئ أنوار كلماتي
تلك التي أرهقها
صرير قلمي الحزين
وهو يطارد 
ساعة ظمأ سرابه
فوق تضاريس وجنتيك
أيتها القصيدة المبللة
بعرق اناملي المتعبة
وهي تصهل شوقا
وتسابق فرحا
همس القوافي
في ساعة احتضار

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق