شعر

حينَ ارتجَلنا آخرَ الأضرِحَة


 صالح أحمد (كناعنة)

أ

هُناكَ مِثقالُ احتِمالٍ أن تَهُزَّ جُذورَنا 
ريحٌ لِتَصحُوَ خُطوَتي الأولى…
وأزرَعَ رملَ صَحرائي شُموخًا 
ثمَّ أعمَلَ صالحًا فيما تَرَكتُ، 
وأنحَني للصّمتِ يحمِلُني على 
خُلُقِ التّأمُّلِ والتّدَبُّرِ والتّهيُّؤِ للمَسيرِ…
لأستطيعَ بما ملكتُ مِنَ التّعَقُّلِ والكَرامَةِ 
أن أهُزَّ نَوافِذَ التّاريخِ أن كوني انتِصابَ خُطايَ
كي أمضي إلى آفاقِ مَعرِفَتي اختِيارًا
ثمَّ يَمضي البحرُ في أعقابِنا سَرَبا..

ماذا سأخسَرُ لو أنا يَمَّمتُ شَطرَ الغيثِ،
أستَسقي تُرابَ مَلامِحي، عارٍ سوى مِن يَقظَتي
وإرادَتي أن ألتَقي ذاتي لكي نَمحو ثَقافاتِ الكُهوفِ،
ونَسكُبَ الزّيتَ الطّهورَ على بَقايا الأضرِحَة؟

ماذا ساخسَرُ لو تَبِعتُ سَنا الحُروفِ الواضِحَة؟

كم مِن عَدُوٍ سوفَ يَطعَنُ جُثّتي كي أستَفيقَ، 
وأنتَهي مِن جَمعِ أعضائي، وأدرِكَ أنّني 
روحٌ وضاقَ بها الجَسد؟

سأمَزِّقُ الأفقَ المُمَوَّهَ بالرِّمالِ وبالبَقايا الفادِحَة.
وسأمتَطي صَوتًا يُعَلِّمُني التّحَصُّنَ مِن خَطايا قاتِلي!
هل قاتِلي حَتمًا عَدُوّي؟

لا أستَطيعُ تخَيُّلَ الأبعادِ حينَ تصيرُ ناصيَةُ الزّمانِ هُنا دَمي.
يَتَأرجَحُ التّاريخُ فوقَ شُعَيرَةٍ مَشدودَةٍ قسرًا 
تَذَبذَبُ في ارتِعاشٍ مِن حُضوري في غِيابي.
لا أستَطيعُ تنَبُّؤَ الأمجادِ مِن قولٍ يَموتُ على الشِّفاهِ
ومِن ظَما وَطَنٍ يعيشُ بلا رُؤى. 
ما لي أخافُ على تَضاريسِ الزّجاجِ مِنَ احتِقانِ الأورِدَة؟
قد آنَ للمُدُنِ التي سيقَت سَبايا أن تُراوِدَ ظِلَّها عن صَمتِهِ،
وتُعيدَ بَسطَ الأجنِحَة.
كلُّ الأماني حينَ يغدو الصَّوتُ ظلًا فاضِحَة!

زَمَنًا على أعتابِ أمنِيَةٍ تَخَلَّت عَن حَرارَتها أقَمنا..
نبتَغي حِكَمًا مِنَ المَوتى، 
ونَصرًا مِن عِظامِ الأضرِحَة!

دَمُنا تَناهَبَهُ الغَريبْ
غَدُنا طَوَتهُ البارِحَة

سَلَّمتُ رأسي للنَّصيبْ
وقَعَدتُ أتلو الفاتِحَة

لا نورَ في الأفُقِ القَريبْ
كلُّ المَرايا كالِحَة

مِلءُ المدى خيري صَبيب
وأنا شِفاهي مالَحَة

ونَخافُ أن يترَجَّلَ الزَّمَنُ الذي عِشناهُ،
نَحذَرُ أن يَجيءَ بما خَشينا أن يَكون!
وهُنا ارتَجَلنا آخِرَ الأقوالِ وانصَعنا لما فَعَلوا
انتَهى زَمَنُ التَّغاضي… أيّها الفَصلُ الذي
لم نَنفَصِل عَن طَبعِهِ؛ هل في غَدٍ لم نَستَطِع 
أن نَتَّقيهِ سَتَسقُطُ الأعذارُ من فَمِنا، 
وتَلفِظُنا البَقايا الجانِحَة؟

ولّى خَريفُ المُرجِفينَ، وقبلَهُ ولّت فصولُ الناقِمينَ،
تَفنى ليالي المُفسدينَ لِيَبتَدي غَيثي
ستَصدَأُ كلُّ آنيَةِ التّمَطّي..
كلُّ مَن جاؤوا عِشاءً يَذرفونَ دُموعَ غَدرَتِهِم 
ستُقصيهم تَراتيلُ المَراقي الواضِحَة.
ومواسِمُ الدّنيا سَتُزهِرُ بالأكفِّ النّاصِحَة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق