قصة

هدية النجاح

ميسون السعدي

بين يديه حمل هدية تفوقه على صفه عابرا الشارع بتؤدة…بدأ الهواء يعبث بالكرة حتى استقرت على البحار…قذف حجارة الشارع بحذائه المثقوب حانقا أنه لم يزر البحر أبدا،أدار الكرة الأرضية على محورها لتستقرعلى اليابسة الجرداء…
رصده بائع الفاكهة(جاره) وهو يهبط الشارع من مدرسته
استوقفه ….بدأ يمازحه ويلاحقه بأسئلته
– كم تزن كرتك الأرضية هذه؟.
– لا أعرف!…انتظر.
وضعها في كفة الميزان وبدأ يقلب ويختار الصنجات الملائمة لها…جلس على كرسيه محتارا صامتا.
-اربط حذاءك جيدا، كم مرة علي تنبيهك، ستكسر رجلك يوما بسببه.
عاد الى الميزان وضع فردتي حذاءه في الكفة المقابلة، لمعت عيناه حين استوت الكفتان مقابل بعضهما.
اقترب البائع منه ماسحا فرحته بقبلة حزينة على جبينه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق