شعر

ليس كباقي النساء

عبدالله بغدادي

أُحِبًُكِ . .
ليسَ كبَاقِي النِسَاءْ
ولَيسَ كَإمرَأةٍ سَافِرَة
أحِبُّكِ . .
لاأبتَغِيكِ اشْتِهَاءْ
ولَيسَ كَقدِّيسةٍ طَاهِرة
ولَيْسَ كحلمٍ عَصِيِّ المَنالْ
ولَيسَ كخَاطرةٍ عَابرَة
ولَيسَ كَهَدِّيٍ . .
وليسَ ضَلالْ
ولا أبتغي طفلةَ العاشِرَة
أريدُكِ ليسَ مِثالاً يُحَاكَى
عطاءً يُعشِشُ فِي الذَّاكرة
أريدُكِ شِعراً فلا تتركيني
أمزًقُ ذا الشًِعرَ . .
والشَّاعِرَ

*******

وَلَسْتُ أُريدُكِ مُسْتهتِرة
ولافَرسَاً جَامِحَاً نَافِرة
ولكنْ . .
أُريدُكُ وهَجاً يُضِيء
ويُخْصِبُ أنفُسَنا العاقِرة
ليمتزجَ النُورُ فِي مُقلتينا
يُعَانِقُ نَجْمَتَنا السَاهُرة
ليَحكِي لها عن هَوانا الفرِيدْ
ويَنسِجُ مِنهُ رُؤىً بَاهِرة
أرِيدُك ِ نَبْضَاً . .
عَطَاءً شَهِيًاً
إذَا التَفَّت اليَدُ بِالخَاصِرَة
فَليسَ التفَافُ اشْتِهَاءٍ وَلَكِنْ
أُرِيدُ احْتِواءَكِ ِ ياآسِرة

************

أُحِبًُكِ حَيثُ التقَتْ مُقلتَانا
فنغفو عَلَى هَمْسَةٍ شَاعِرَة
فَنَنسَى الزَمانَ . .
ونَنسَى المَكانْ
ونَجتَاز عَالَمَنا المُقْفِرَ
وأحوي يَدَيكِ بلمسٍ حَنُونْ
ونَغتنمُ اللحظةَ الحَاضِرة
فَنَضحَى شُعَاعَين ِ مِنْ فِتنَةٍ
تَلاقا عَلى لهفةٍ آسِرة
فأحْنُو عَليكِ . .
وَتَحْنُو عَليَّ
ونَبْكِي عَلى الَّلحظَةِ العَابِرة

*************

أُحِبًُكِ حقَّاً . .
فَإنْ نَلتَقِ . .
يُخَلًِدُنَا الدَهرُ فِي الذًاكِرَة
أُحِبًُكِ . .
لَيسَ كَكُلِّ النِّسَاءْ
وَلَيْسَ كَإمرأةٍ سَافِرة
أُحبُّكِ . .
لا أبتَغِيكِ إشتِهَاءْ
وَليسَ كَقِدِّيسَةٍ طَاهِرَة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق