خواطر

ما بيني والقدر.؟

محمدعبيد الواسطي

ما لي أتوارى, خلف هيئتها, أقول كما تقول, وأطوي ما سيأويني فرضا لصلاتها, أسكب الفجر عدم.. ما لي أزاحم الهذيان ضاحكا.. ملتمسا يجذبني موجه متبركا, فإن طفوت فتلك خيباتي.. ما لي, وما لي غير الضن ضربا في معانيه, أشمخ به نبلا وإن تبخس أهاليه..
لا عجب
مازلنا جوانحها
ننسخها لنوفيها
فكان النبض سعيا
يدنيها فتنفينا
ننتظر.. دهرا ينقضي ويليه دم ينتحر.. ننتظر.. الغصن يستجدي والنهر, ننتظر.. الطير زاغ جناحه, سوق او نفق..؟ إيه يا قدر.. أهو الحريق, الخزي والعبر..؟ تبدو آثار الرماد قد أينعت.. وتبدو الأماني أُم الخرائب فسرت..
مستقر
مني ومنك يا رمد
أما عمى
أدلى وأعرب
وأما نظر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق