قصة

زَمكاني

غانم عمران المعموري

ضربُ بقَدَميِه مُحرك الدراجة الهوائية، يتَطاير رذاذ الزَمن على وجهِه قاب قوسين وأدنى من ضالَته، تَصَبب العَرقُ مِن جَبينِه، وضَع يَدَهُ ليَمسك بها، سَقَط على الأرض وبقي جهاز الجَري في مكانه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق