شعر

أحلى الكواعب

الشاعر حامد الشاعر

و خابت بقولي دون جهدي مقاصدي ــــــــ تلبى برد الفعل كل المطالب
و كالصائد الرامي كصيد يصيدنا ــــــــ بقوس الردى ترمى سهام النوائب
فشلنا ولم تنجح بدنيا مرورها ـــــــــ مرارا و تكرارا جميع التجارب
سبحنا بحور الشعر فيها و أمطتى ــــــــ غمامي بجو الفكر مثل المراكب
،،،،،،،
مقامي بدينا الفن أعلى بدينه ـــــــــ زعيم المفدى حزت أحلى المواهب
و كالبدر أعلو في سمائي كواكبي ــــــــــ تدور لحولي لي أجل المراتب
بليل الظلام النار و النور إن يطي ـــــــــ ر يعطي جناح الفكر مثل الحباحب
و في دولة الدنيا بشعري و منطقي ـــــــ و نثري مليكا حزت أعلى المناصب
،،،،،،،
و مجدي بأقدامي وطئت تعلقت ــــــــــ زهوري و أشواك الأذى بالجوارب
و لا تنتهي بالبدء فيها عجائبي ـــــــــ بديني فما أحلاك دنيا الغرائب
أطير كطير الحلو فوق سحائبي ـــــــــ أغني غنائي المرتضى للرواكب
علينا منون كأسه المر دائر ـــــــــ و نجتازها في العمر كل المعاطب
،،،،،،،
بلادي بأعلى الصوت في محفل العدى ــــ ينادي عليها الموت طول التكالب
أحاطت ذئاب في ليالي الردى بها ـــــــــ و نامت كلاب عند وقت التآلب
عليها هو الراعي نؤوم قطيعه ـــــــــ ليرعاه في المرعى قطيع الثعالب
أسافر في الدنيا و تحلو ضيافتي ـــــ بقصر الحمى أو في القرى و المضارب
بمجرى المنى تجري حياتي التي حلت،و يبقى بمجرى النهر فيض الرواسب
،،،،،،،

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق