دراسات و مقالات

( العربّية في أيكة النحو والصرف) المحاضر:حيدر حيدر

المقدمة
الإنسان يصبح عدوًا لإنسان آخر أو لشئ آخر لسببين:
1.جهله به وعدم معرفته على حقيقته ,وعدم معرفة قوته أو ضعفه.
2.معرفته به جيدًا ومعرفة مدى قوته وسر منعته.
واللغة العربية قد جمعت بين هذين الصنفين من الأعداء, وشر البلية أن جلّ أعداء اللغة العربية لجهلهم بها وعدم معرفتهم لها على حقيقتها وعدم معرفة قوتها هم العرب أنفسهم, والقسم الآخر من غير العرب ومن غير المسلمين, وهم القسم القليل,وجل أعداء اللغة العربية والذين هم على معرفة بها وحقيقتها ومدى قوتها وسر منعتها هم غير العرب وغير المسلمين, ولكل منهم شأنه وغرضه من البغض والكراهية….ولا يخفى عليكم شأن وغرض غير العرب من بغضهم للغة العربية!!
ومن أجل ذلك تنادى نخبة من الشباب المثقف في ملتقاكم الأدبي،من أجل تعميق معرفتهم بلغتهم الأم
وحتى يكونوا من أصدقاء(لا أعداء) العربية،في جمعية أصدقاء اللغة والثقافة العربيتين.
ولمّا كان حديثنا عن اللغة العربية في الملتقى ذا أشجان،وينمّ عن حسٍّ عالٍ بالمسؤولية،وحرصٍ من السادة الذين حضروه والذين شاركوا فيه،على الاهتمام بلغتهم الأم،ودراستهم وبحثهم في كلّ الأسباب التي تعيقُ تقدم لغتنا العربية لتكونَ لغةً عصرية ًوحضارية،في حاضرها ومستقبلها،كما كانت في ماضيها، ومشاركة مني في هذا الجهد المبذول من حضراتكم،والمشكور لكم.أحببت أن أغنيه وأضيفَ إليه،ما ألهمني إليه الفكرُ،وما قادتني إليه المعرفةٌ،في موضوع يُعتبَرُ على الأقل في رأيي من أهم وأخطر الموضوعات، التي تتناول مستقبلنا كأمة عربية ترتكز دعائمُها أولّ ما ترتكز على لغتها،خزانةُ ثقافتها،وحافظة تراثها.ومن أجل هذا يحاربها أعداؤها،تارة بالدعوة إلى استعمال اللغة
الدارجة،أو اللغة الوسطية بدلاً من الفصحى،وتارة يحاولون وأدها،عن طريق تشجيع الأقليات،على استعمال لغاتهم محادثة وكتابة عوضاً عنهاـكالأمازيغية في المغرب العربي وغيرها من لغة الأقليات في الوطن العربي،أوعن طريق نعتها بأنها لغةُ أدب وليست لغةٌ علم،ودعوتهم إلى إلغاء الأبجدية العربية واستبدالِها بالحرف اللاتيني،نطقاً وكتابة.إلى آخر ما هنالك من دعوة شباب اليوم إلى الثرثرة،والكتابة على صفحات الإنترنيت باللهجات التي يتكلمون بها،وعن كل هذه الهموم كتبت محاضرة بعنوان(لغتنا العربية بين الماضي والحاضر)تعرضت فيها لمناقشة كلّ هذه الدعوات المشبوهة والرد عليها،وإن شاء الله إن توفر الظرف المناسب،سوف أحاضربها على منبركم في حينه.إيماناً مني بعظمة هذه اللغة التي يجب أن نسيّجَ بها وبالمحبة والإخلاص(لا بالتعصب) حدودَ وطننا، كما عبّر عن ذلك شاعر العروبة (الياس فرحات) بقوله:
وطني حببتك سيّداً ومسودا == وحببت أهلك عوسجاً وورودا
وطني الذي لغةُ العروبة خطّطتْ == لبنيه ـ لاالمتعصبون ـ حدودا
ومن هذا المنطلق فإنّني أعتبرُ الاهتمامَ بلغتنا العربية هو قبلَ كلّ شيء واجبٌ وطنيٌّ وقوميٌ،قال د.محمود السيّد:” إنّ من يدافع عن لغته إنما يدافعُ عن أصله وعن حقّه،وعن كيانه،عن لحمه،وعن دمه،وإنّكم تفهمتم هذا الأمر جيّداً”
ومن ثمّ يعني الاهتمامَ بها والتبحّرَ في علومها،وهي ثلاثة عشر علما:”الصّرف،والإعراب،ويجمعهما اسم النّحو،والرّسم،وهو العلم (بأصول كتابة الكلمات)والمعاني والبيان،والبديع ،والعروض، والقوافي وقرض الشعروالإنشاءوالخطابة وتاريخ الأدب،ومتن اللغة،وهي العلوم التي يتوصّل بها إلى عصمة اللسان والقلم عن الخطأ,عدا أنها تعني المحافظة على المخزون الثّقافي والحضاري للغتنا.لأنّها من أهمّ مقومات وحدتنا العربيّة ،وهي الرّابطة التي تجمع بين كلّ النّاطقين بالضّاد:
لغةٌ أذا وقعت على أسماعنا == كانت لنا برداً على الأكباد
ستظلّ رابطةً تؤلّف بيننا == فهي الرّجاءُ لناطقٍ بالضّاد
ولقد نعتت لغتنا العربيّة بأنّها “أمّ اللغات “واللواء الذي ينضوي تحته العرب ،كما يقول الشّاعر المهجري فوزي معلوف:
ولتسعدْ لغةُ الضاد التي دُعيتْ == أمّ َاللغات شباباً بردُه قشِبُ
ٌإن لم نكنْ كلُنا في أصلنا عرباً == فنحن تحت لواها كلّنا عرب
ولغتنا العربيّة سيّدةُ اللغات وأحبّها وأعذبُها،تخضع لها اللغاتُ الأخرى كما يقول الشّاعر المهجري أبوا لفضل الوليد:
كلّ اللغات تذلّ للغة التي == عزّتْ وقد كانت أحبَّ وأعذبَا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق