خواطر

أبناء الشمس: مي إبراهيم

الراية المهترئة ترفرف
حولها تحصد الريح امتعة الفراغ
نبضاتنا اختفت من الطرقات
كخطواتنا
ظلالنا ما زالت تربك الأسفلت والعابرين
وجودنا قلادة ترفض الأنفراط
كبقايا ذكريات
نجدد لعبة الإختفاء
ونمنح القمر بعدا آخرا
كالقرب الذي لا ينتهي
فحلمنا كان تقيا
لم يخش مطاردة الأعداء
ودعائنا..
أغان وأوهام نجوم لا تضمحل
ليس غريبا
أن تشحب وجوهنا الآن
فالحياة..
وشاح يطير مع الزمن
كتلك الراية التي زرعناها
بأيدي نحيلة
مستمرون..
نحن الموالون للشمس
المغلقون على ضربات الحظ
نحن عبيد الحرية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق