دراسات و مقالات

بـدايــة السعيد عبد العاطي مبارك – الفايد حكاية اكتشاف الصِفْر

 ان حكاية و أسطورة ” الصفر !! ” تظل سر مفتاح الحياة سلبا و ايجابا فهو قيمة ترفع و تخفض صاحبها عند الاضافة و المعالجة بل عصا سحرية لها بريق في وزن الأمور قديما وحديثا —
و من ثم حاولت البحث و التنقيب عن هذا الكائن العجيب الغريب الرهيب في حياتنا جميعا
و هذه كانت أهم الخطواء لهثا وراء ” الصفر ” المحترم !!

باديء ذي بدء : أثناء ترجمة العالم والمسلم الكبير الخوارزمي لكتاب السندهند لاحظ أنّ الهنود كانوا يستخدمون الأرقام من ( ١-9 )، وبعدها يقومون بوضع ثقب أو نقطة لتحلّ محل الرقم العاشر.
إنّ محمّد بن موسى الخوارزمي هو عالم الرياضيات الذي ابتكر الصفر، وجعل من الصفر عدداً مهمّاً ذا قيمة في العمليات الحسابية. استعمل العرب النقطة للتعبير عن الصفر، كما بيّنوا دور الصفر المهم في العمليات الحسابية، والأهميّة الكبيرة في تحديد مراتب أو تحديد خانات العشرات والمئات والألوف.

و يقول البيروني :
إنّ سبب تسمية شهر صَفَر بالصفر هو أنّ في ذلك الزمن كان هناك وباء يصيبهم فيمرضون، ويصبح لونهم أصفر من المرض، ويعتقد عدد من الباحثين أنّ كلمة صِفْر هي كلمة مشتقّة من فكرة الخلوّ والفراغ — !!

مع بدايات الصفر :
——————
فقد وردت في بعض الروايات أنّه في القرن الثالث قبل الميلاد كان البابليّون هم أول من اخترع الصفر، ولكنه لم يكن يمثّل أي قيمة عددية لوحده، لذا يعتبر الصفر البابلي هو أقدم صِفْر مرّ على البشرية كلّها.
أمّا بالنسبة للصين فيقال إنه في القرن الخامس قبل الميلاد توصّل الصينيّون إلى صفر مشابه للصفر البابلي، وبعد ما يقارب الثلاثة قرون اخترع الصينيّون الصفر؛ حيث كان يحمل قيمةً عدديّة.

في بداية القرن الخامس قبل الميلاد اكتشف الصفر في الكتابات الهنديّة؛ حيث أطلق عليه اسم الفراغ، ووجد بمسمّيات عديدة مثل سونيا sunya، وسونيابينا sunyabinda، وأيضاً اسم kha الّذي يعني الثقب أو الفجوة؛ حيث كان يعبّر عنه بنقطة أو دائرة للدلالة على الصفر عند الهنود. كان الرياضيّون الهنود يقومون بكتابة الأرقام

وهناك روايات تقول إنّ أصل معرفة العرب بالصفر هم الهنود؛ اذ إنّه حدث في عام ١٧٧٣ م بأن قَدِم إلى الخليفة المسلم المأمون – أبو جعفر المنصور- هندي فلكيّ يدعى كانكا، وهذا العالم الهندي مشهور بأنّه يمتلك الخبرة الواسعة بالحسابات الهنديّة.
قام الخليفة أبو جعفر المنصور باستقبال هذا العالم والفلكي، وحينها قدّم عالم الفلك الهندي كانكا كتاباً باللغة الهندية اسمه السندهند للمؤلّف الهندي براهما هديّةً للخليفة، وكان هذا الكتاب يهتمّ بحركة الكواكب والحساب. وكان لكتاب السندهند للمؤلّف ابراهما الدور الكببر والأثر العظيم في مسيرة العلم عند العرب والمسلمين، فطلب الخليفة المأمون من العلماء العرب والمسلمين بترجمة هذا الكتاب من اللغة الهندية إلى اللغة العربيّة، فكان من أبرز هؤلاء العلماء والمسلمين الذين قاموا بترجمة كتاب السندهند هو العالم المسلم محمد بن موسى الخوارزمي.

أثناء ترجمة العالم والمسلم الكبير الخوارزمي لكتاب السندهند لاحظ أنّ الهنود كانوا يستخدمون الأرقام من ( ١-9 )، وبعدها يقومون بوضع ثقب أو نقطة لتحلّ محل الرقم العاشر.
إنّ محمّد بن موسى الخوارزمي هو عالم الرياضيات الذي ابتكر الصفر، وجعل من الصفر عدداً مهمّاً ذا قيمة في العمليات الحسابية. استعمل العرب النقطة للتعبير عن الصفر، كما بيّنوا دور الصفر المهم في العمليات الحسابية، والأهميّة الكبيرة في تحديد مراتب أو تحديد خانات العشرات والمئات والألوف.

يقول البيروني إنّ سبب تسمية شهر صَفَر بالصفر هو أنّ في ذلك الزمن كان هناك وباء يصيبهم فيمرضون، ويصبح لونهم أصفر من المرض، ويعتقد عدد من الباحثين أنّ كلمة صِفْر هي كلمة مشتقّة من فكرة الخلوّ والفراغ، وورد في الروايات أنّ في كتاب اللسان- تحت كلمة الصفر- ” أن العرب سمّوا الشهر صَفَر لأنهم كانوا يغزون فيه القبائل فيتركون من أغاروا عليهم صفراً من المتاع” وفي اللغة العربيّة نقول “عاد صفر اليدين”.

الصفر عند العرب :
——————-
عرف العرب الصفر، حيث إنّه في زمن الجاهلية كان الصفر يعني الشؤم لهم، حتّى ظهر الدِّين الإسلامي، فأصبح الصفر يدلّ على الخير، وبعد معرفة العرب بالصفر انتقل إلى أوروبا، فقام عالم الرياضيّات الإيطالي ليوناردو دو بيز بأخذ الصفر عن العرب وأخذ طريقتهم في كتابته والتعبير عنه، وأخذ أيضاً طريقة العرب في كتابة الأرقام من اليمين إلى اليسار، وبعدها وصل اختراع الصفر إلى فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإنجلترا.

وبذلك ساهم اختراع الصفر إلى تخلّص الدول الأوروبية من نظام الأعداد الروماني المعقد.

يعتبر الصفر هو أوّل الأعداد وأبسطها أيضاً وأكثر الأعداد دهشةً واستعمالاً، كما يمتاز الصفر بأنّه يرمز إلى اللاشيء، مع أنّه ذو قيمة كبيرة في الرياضيات. لم يكن من السهل اختراع الصفر، فعلى الرغم من بساطة وسهولة الصفر إلّا أنّ اختراعه لم يكن بالأمر السهل.

فقد اخترع الصفر منذ القدم؛ أي منذ آلاف السنين، إلّا أنه لم يتم استخدامه رمزاً لعدد؛ بل كان يقتصر استخدامه على وضعه بين الأرقام؛ أي استخدم كرمز يميّز بين الأرقام، فصحيح أنّ الصفر يعني لا شيء إلّا أنّه كان ذا قيمةٍ كبيرة في الرياضيات، فساعد الصفر في تسهيل المعاملات الحسابيّة والمعادلات الجبريّة.
هذه كانت أهم البدايات و الخطوط العريضة لمعرفة حالة الصفر الذي يدخل السعادة أو الحزن أثناء معادلته علي أصحابه بنك حظ في رفع الشأن أو الخسف —
يا رب أجعله في ميزان حسناتنا اضافة ايجابية تحسن من وضعنا دائما 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق