دراسات و مقالات

ساعة مع كاتبة الأطفال ” ســـماح أبو بكر عزت ” نموذج تطبيقيا هادفا تأصيليا

تغريدة الشــــــــــعر العربي السعيد عبد العاطي مبارك – الفايدي

حيث تقول سماح في خلاصــــــــة تجربتها :
ما زال الطفل في وطننا العربي ينقصه الكثير، نحن نتحدث عن الأطفال طوال الوقت، لكننا لم نحاول ان نتحدث معهم، نستمع اليهم، نقترب من مشاكلهم ونساعدهم على تحقيق احلامهم، نمنحهم الثقة في انفسهم وفي المستقبل الذي سيصنعونه بالعلم والعمل بإذن الله .
 يقيني أن لكل كائن حولنا لغة ربما لا ندرك مفراداتها، و حينأكتب أي قصة اتفاعل مع شخوصها مهما كانت هامشية ،أكتب بإحساس يفيض و يغمرني لذا يصل المعني للصغار ويلمس وجدان الكبار و هو منتهي سعادتي .
————–
لقد عرف الادب العربي انواع كثيرة من الكتابات منذ الشعر و النثر في اطار الأغراض و الفنون القديمة و المستحدثة فصحي و عامية وفاض فيها الرجل و المرأة بظلالهما من موروث شعبي تراثي —
و لكننا نتوقف هنا مع ارهاصات ” أدب الطفل ” منذ بداية النشأة فقد سجل لنا المبدعون ادب التعليم و الرحلات الي ادب الاطفال و ثقافة الطفل ، و الذي يعد علامة فاصلة في حياتنا الحديثة المعاصرة و لا سيما مع التكنولوجيا ووسائل الاعلام المختلفة —–
أولا – أدب الطفل :
——————
هو نوع من الفن الأدبي يشمل أساليب مختلفة من ( النثر والشعر ) المؤلفة بشكل خاص للأطفال والأولاد دون عمر المراهقة.
و قد بدأ تطور هذا النوع الأدبي في القرن السابع عشر في أوروبا، وأخذ يزدهر في منتصف القرن العشرين مع تحسين أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم، مما زاد من طلب المؤلفات المخصصة للأطفال بلغات مختلفة، ومع ظهور أدباء يكرسون معظم وقتهم لكتابة مؤلفات للأطفال.

وهناك العديد من الكتاب الذين سطع نجمهم في هذا المجال بفضل كتاباتهم المختصة للاطفال وتميزهم في مقدرة جذب الطفل للقراءة ، و التسلية و توسيع مداركهم حتي في برامج التلفزيون و اعمال الجرافيك و مسرح العرائس و مسرح الطفل و مكتبة الطفل
و الاناشيد و الاغاني و التمثيل و الرسومات و الالوان و الالعاب و الأعمال المترجمة و التي فيها عنصر التعليم و التشويق و التسلية في بساطة —
وثمة كتاب لأدب الأطفال مثل : كامل كيلاني و أشعار أحمد شوقي علي لسان الحيوانات و الطيور في تقديم الحكمة و النصيحة و التسلية و محمود مفلح في ديوانه غرد يا شبل الإسلام.
و كل هذا الطرح هنا بمثابة مدخل للتعرف علي علي الكتابة للطفل في شتي الاتجاهات في عالمنا العربي تمشيا مع عالم الطفولة الكبير مع مراعاة البيئة و الظروف من أجل المستقبل و في أطار الحقوف أيضا

و هذه بعض من الكوكبة العربية و التي تمرست في الكتابة للطفل مثل :
أحمد نجيب كامل كيلاني ، أحمد شوقي في ديوانه للأطفال ، محمود مفلح في ديوانه غرد يا شبل الإسلام.
يعقوب الشاروني ماجد سليمان طارق البكري أحمد شفيق بهجت ، یحیی علوی فرد محمد سعيد العريان أحمد عبد السلام البقالي عادل الخطيب عبد التواب يوسف ، أحمد توفيق ، و سماح أبو بكر عزت و مريم الصقر ، و غيرهم كثيرون —

فقد كتب الامام الغزالي في احياء علوم الدين عن تربية الطفل و من ثم لا نغفل النظريات من منظور عربي و اسلامي
ثم يأتي في العصر الحديث كتاب «إميل» الذي كتبه الفرنسي جان جاك روسو عن تربية الطفل وطبيعته اهتماماً واسعاً.
وجاءت بعده عدة كتب أخرى. ثم بدأ الكتّاب يؤلفون قصصاً خاصة بالأطفال والفتيان ذات أهداف محددة مثل اكتساب المعارف وتعلم شؤون الحياة والمعيشة وتبني السلوك الحسن. واعترف بحق الطفل بالمطالعة الترويحية.وبذلك أصبح الأدب تربوياً وتعليمياً خلقياً وتعليمياً مدنياً. واختلط الأدب بالمطالعة الموجّهة نحو اكتساب المعارف والمعلومات ونحو إعداد المواطن الصالح.

و تطالعنا الرائدة في هذا المجال النادر الذي يحتاج الي طاقة و استعداد و موهبة و فهم و ادراك لشخصية الطفل منذ نعومة أظفاره في معايشة حالة المزاج و الاقبال و كشف منطاق تجعله ينسجم في هذا النوع تلقائيا جذبا و تسلية و تشويقا بين الكلمة و الصورة المعبرة
و التي رسمت طريقة بموهبة و حرفية الكاتبة المصرية ( سماح أبو بكر عزت ) كاتبة الأطفال العربية و التي لها سيماتها الخاصة من خلال تجربتها بل و تعد مدرسة بذاتها صاحبة نظرية تجمع بين القديم و الحديث و التعريب و التبسيط لشتي معارف الطفل الذي تنظر له بانصاف علي أنه الجيل القادم الذي يحمل الرسالة من خلال التثقيف و الانفتاح علي العالم مع روح العلم و التكنولوجيا في جرأة و اقتحام لكل ما هو جديد مع الحفاظ علي الهوية العربية التي تميزه داخل معطيات فنية هكذا تمضي تنسق طرحها المتوالي —-

سماح أبو بكر عزت، ولدت بالقاهرة، تكتب للطفل إضافةلعملها معدة برامج بالتليفزيون و تخصصت بالبرامج التسجيليةو برامج الاطفال .

و الأستاذة سماح من الكاتبات المميزات في مجال أدب الطفل. صدر لها ٩ كتب للاطفال هي: جواد الحلم — تاج الربيع — العطاء الصامت — توته توته بدأت الحدوته — في جيبى قلعه ومعبد — فأر في بيت تامر — صهيل من ذهب — حصان حسان — الثعلب والأرنب المحتال — المتهم فأر .
هي أيضا كاتبة بمجلة ( قطر الندي ) التي تصدر عن هيئة قصور الثقافة بجمهورية مصر العربية. و كانت اول من تحرر صفحة متخصصة للأطفال في الصحافة اليومية المصرية في جريدة “الوطن” ، كذلك تحرر باباً شهرياً بمجلة ” العربي الصغير “.
كذلك قامت بتأليف آفلام و المسلسلات و فوازير للاطفال منها مسلسلات عرائس و كارتون، نالت عنهم العديد من الجوائز المحلية و الدولية.
سماح آبو بكر عزت هي ابنه الفنان الراحل ابو بكر عزت

و قد نشأت في بيت يموج بالإبداع ولدت سماح، لأب فنان معروف هو أبو بكر عزت، وأم أديبة هي الكاتبة كوثر هيكل، وقد منحها هذا البيت ما يؤهلها لتكون كاتبة، خاصة مع ارتباطها بالزوج دكتور خالد منتصر، وهو كاتب وفنان وإعلامي، فضلا عن ممارسته الفعلية للطب، وقد تخصصت سماح أبو بكر في الكتابة للأطفال، وأصدرت عددا من الكتب المميزة منها : ‘في جيبي قلعة ومعبد’ و’العطاء الصامت’ و’مكان في القلب ‘عن أبيها، ومؤخرا أصدرت’ توتة توتة بدأت الحدوتة ‘،تكتب بابا للأطفال بالعربي الصغير، وتشرف على صفحة أسبوعية مميزة بجريدة الوطن المصرية..
فقد عاشت حياة مغطاة بالإبداع والفن والثقافة، كما تهتم بتبسيط الكتب العلمية فبالعلم تؤمن من خلال رسالتها بأنها تصنع مستقبلاً أفضل، وباب ‘صديق من ورق’ و اذي تحرره في مجلة ‘العربي الصغير’الهدف منه هو تبسيط أمهات الكتب التي صنعت حضارة العرب في مختلف المجالات من طب وفلك وموسيقى وتاريخ وجغرافيا
و من ثم تحاول أن تجعل الكتاب صديقاً للأطفال في عصر لم يعد للكتاب الورقي مكان فيه

ولكن في باب ‘صديق من ورق’ تنقل نظريتها و تجربتها الواقعة حيث تترجم ذاتها في تلقائية جازمة بأننا نعيش بين أوراق الكتب التي كانت مصابيح أنارت الطريق للغرب فنهل منها في مختلف المجالات وبالعلم والجهد استطاع ان يصنع حضارته التي ينبهر بها العرب اليوم وربما لا يعرفون أن لهم الفضل الأكبر في صناعتها.
كما في كل أسبوع تكتب قصة للأطفال في صفحة الأطفال بجريدة الوطن تحاول من خلالها تقديم المعلومة والخيال والقيمة ،الأطفال يتجاوبون مع الكلمة التي تحترم عقولهم
ولهذا تشحذ هممها لإصدار مجموعة قصصية جديدة تضيف للطفل ثقافة وتشجعه على حب القراءة التي تفتح له آفاقا رحبة .

و خلاصــــــــة تجربتها :
ما زال الطفل في وطننا العربي ينقصه الكثير، نحن نتحدث عن الأطفال طوال الوقت، لكننا لم نحاول ان نتحدث معهم، نستمع اليهم، نقترب من مشاكلهم ونساعدهم على تحقيق احلامهم، نمنحهم الثقة في انفسهم وفي المستقبل الذي سيصنعونه بالعلم والعمل بإذن الله .
 يقيني أن لكل كائن حولنا لغة ربما لا ندرك مفراداتها، و حينأكتب أي قصة اتفاعل مع شخوصها مهما كانت هامشية ،أكتب بإحساس يفيض و يغمرني لذا يصل المعني للصغار ويلمس وجدان الكبار و هو منتهي سعادتي .
سماح في الميزان :
———-
• تحرر أول صفحة متخصصة للأطفال في الصحافة اليومية المصرية في جريدة “الوطن” .
• تحرر باباً شهرياً بمجلة ” العربي الصغير “.
• كاتبة بمجلة ( قطر الندي ) التي تصدر عن هيئة قصور الثقافة بجمهورية مصر العربية.

• الأعمال التى قدمتها :
*تأليف فوازير ” مدينتي ” للأطفال من إنتاج القناة الرابعة بالتليفزيون المصري؛
* تأليف مسلسل العرائس (لعبة الحواديت ) إنتاج التليفزيون المصري؛
* كتابة فيلم للأطفال، مقتبس من أشعار أمير الشعراء أحمد شوقي. إنتاج المركز القومي للسينما وإخراج د. زينب زمزم؛
* تأليف مسلسلات للأطفال من إنتاج شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات بجمهورية مصر العربية منها:
• مسلسل ” البداية فى حكاية” عن بداية العلماء العرب و لمحات من طفولتهم.
• مسلسل ” علاء الدين وكنز جدو أمين ” بطولة الفنان القدير أحمد خليل و الفنان أسامة عباس و الفنانة نشوي مصطفي مع مجموعة من الأطفال و من إخراج د.عادل يحي .
• مسلسل العرائس ” الريشه المسحوره “إخراج الفنان محمود إبراهيم .
• مسلسل الكارتون ” رحلة إلي الأصدقاء السبعه” إخراج الفنان حسن عبد الغني .

• الجوائز المحصل عليها :
• شهادة تقدير للسيناريو لمسلسل العرائس لعبة الحواديت، من مهرجان الاعلام العربي فى دورته الثامنة .
• الجائزة الذهبية لسيناريو مسلسل ” علاء الدين وكنز جدو أمين “، من مهرجان الاعلام العربى في دورته التاسعة .

• شهادة تقدير من إتحاد كتاب المغرب و نادي اليونسكو بمراكش في لقاء تلاميذ مؤسسة مجموعة مدارس ( إلو ) بالمملكة المغربية .

• تكريم من دولة الكويت ممثلة في المجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب عن المشاركة الفاعلة في المهرجان الثقافي السادس عشر للاطفال و الناشئة و الإشراف علي نادي القراءة ..

• الكتب الصادرة :
*كتاب ” تاج الربيع “، عن المركز القومي لثقافة الطفل، عام 2005؛
*كتاب ” العطاء الصامت “، عن دار نهضة مصر للطباعة والنشر، عام 2008
*كتاب ” توته توته بدأت الحدوته “، الصادر عن أخبار اليوم عام 2010؛
*كتاب ” في جيبى قلعه ومعبد “، عن دار نهضة مصر، أبريل 2011؛
* كتاب ( أشياء في حياة العلماء )، عن مجلة “العربي” الكويتية ، أبريل 2012 .

* قصة ( فأر في بيت تامر )، عن دار أصالة ببيروت ديسمبر 2013.
* قصة ( صهيل من ذهب )، عن دار أصالة ببيروت د يسمبر 2013.
*قصة ( حصان حسان )، عن دار أصالة ببيروت ديسمبر 2013.
* قصة ( الثعلب والأرنب المحتال )، عن دار اصالة بيروت ديسمبر 2013.
* قصة ( المتهم فأر )، عن دار أصالة ببيروت أغسطس 2014 .

* كتاب ( جواد الحلم ) محموعة قصصية للأطفال عن منشورات نادي اليونسكو بمراكش ، المملكة المغربية .
• شاركت بورش قراءة وحكي قصص للأطفال بالعديد من المعارض الدولية للكتاب منها:
o معرض الكويت للكتاب في دورته الثامنة و الثلاثين، نوفمبر 2013 .
o معرض الدار البيضاء الدولي للنشر والكتاب، في دورته العشرين، فبراير 2014.
o بدعوة من مؤسسات تعليمية بالمملكة المغربية شاركت بورش حكي للأطفال بالعديد من المؤسسات التعليمية .

o علي هامش مهرحان تماويت الذي عقد في الفترة من 22 حتي25 مايو 2014 بمدينة ورزازات المغربية ، شاركت بورش حكي للأطفال بمدرسة القدس

o بدعوة من المجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب بدولة الكويت شاركت في المهرجان الثقافي للأطفال و الناشئة في الفترة من 10 – 21 أغسطس 2014 بالإشراف علي نادي القراءة اليومي للطفل .

o ضيف شرف أول معرض لكتاب الطفل و الناشئة بالدار البيضاء بالمملكة المغربية نوفمبر 2014

هذه كانت تغريدة حول أدب الطفل و نموذج تطبيقيا للكاتبة الرائدة المصرية ” سماح أبو بكر عزت ” حيث قدمت كل قيمة للاطفال و كل جديد في أشكال و ألوان متنوعة مع حركة التطور و التقدم التكنولوجي حسب البيئة مع تلاقي بين الشرق و الغرب تجربة تحاكيها بلغة بسيطة و لا تغفل التراث و الترجمة و التبسيط العلمي
نتمني أن نكون قد وفقنا في طرح قضية ” أدب الطفل ” و ثقافة الطفل معا ، كمدخل لفهم هذا الفن و ادراكه و تذوقه ادبيا و اجتماعيا و نفسيا و دينيا و رياضيا و علميا و فنيا ، و كل عمل مرتب يحمل عنوان الطفل الناضج المتكامل السليم بالعقل و الجسم معا كعمل رائع هادف مثمر يصنع جيل الابتكار و الاضافة دائما .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق