شعر

هايكو ل ريتشارد رايت

ترجمة : حسني التهامي

(ذكرت جوليا رايت ابنة الهايكست والروائي الأمريكي الراحل ريتشارد رايت أن قصائد الهايكو التي كتبها أبوها قبل موته بثمانية عشر شهراً كانت بمثابة ترياقٍ لمرضِه. فتجزئة ُالكلمات إلى مقاطع كانت تتماشى تماما مع قِصَر أنفاسِه. وقصيدةُ الهايكو منحته شكلاً مختلفاً للتعبير كما شكلت لديه رؤيةً إبداعيةً جديدة. ففي الهايكو وجد الإيحاءةَ والجمالَ رغمَ وطأةِ الاحساس باقتراب الموت. كتابة الهايكو جعلته يتصالح مع الطبيعة والعالم الذين لم يجد منهما غير العداوةِ والبغضِ في بدايةِ حياتِه حيث المعاناة والجوع . علاوةً على المرض وملازمة الفراش الدائم تزايدت آلام ريتشارد رايت بموت أمه إيلا . كل ذلك جعل رايت يغزلُ قصائدَ النورِ من الظلامِ المتراكم )
إليكم بعض القصائد ترجمتُها له في محاولةٍ لفتحِ نافذةٍ على عالمِ هذا الشاعرِالمبدعِ الكبير

(1)
Quickly vanishing,
The first drops of summer rain
On an old wood door.
بسرعةٍ تتلاشى
أُولى حباتِ المطرِ الصيفيِ
على بابٍ خشبيٍ قديم
***************************************
(2)
All the city’s bells
Clang deafeningly this midnight,
Frightening the New Year!
كلُ أجراسِ المدينةِ
تدقُ منتصفَ الليل
تبعثُ الذعرَ في السنةِ الجديدة
***************************************
(3)
In an old woodshed
The long points of icicles
Are sharpening the wind.
في مخزنِ خشبٍ قديم
نِدفُ الثلجِ المستطيلةُ
تشحذُ الريح
***************************************
(4)
A bloody knife blade
Is being licked by a cat
At hog-killing time.
شفرةُ سكينٍ مخضبةٍ بالدمِ
تلعقُها قطة
ساعةَ ذبحِ الخنزير
***************************************
(5)
A sparrow’s feather
On a barb of rusty wire
In the sizzling heat.
ريشةُ عصفورٍ
على شوكةِ سلكٍ صدئٍ
في يومٍ حار
***************************************
(6)
Coming from the woods,
A bull has a lilac sprig
Dangling from a horn.
قادماً من الغابِ
ثورٌ عالقٌ بقرنِه
غصنٌ أرجواني
***************************************
(7)
While plowing the earth,
All my crows are visiting
A neighboring farm.
أوانَ الحرثِ
كلُ غرباني تستضيفُها
مزرعةٌ مجاورة
***************************************
(8)
Surely that spring moon,
So yellow and so fragile,
Will crack on a cloud!
بالتأكيد ذلك القمر الربيعي
شاحبٌ وهَشٌ تماماً
سيتصدعُ فوقَ سحابة
***************************************
(9)
Like a spreading fire,
Blossoms leap from tree to tree
In a blazing spring.
كنَارٍ تتطاير
الزهورُ تتقافزُ من شجرةٍ لأخرى
في ربيعٍ قائظٍ
***************************************
(10)
Leaving the doctor,
The whole world looks different
this autumn morning.
عائداً من الطبيب
يبدو العالمُ مختلفاً
هذا الصباحُ الخريفي
***************************************
(11)
I almost forgot
To hang up an autumn moon
Over the mountain.
غالباً ما نسيتُ
أن أشنقَ قمراً خريفياً
فوقَ الجبل
***************************************
(13)
A freezing morning:
I left a bit of my skin
On the broomstick handle.
صباحٌ متجمدٌ
تركتُ أثراً من جلدي
على مقبض مكنسة
***************************************
(14)
A spring sky so clear
That you feel you are seeing
Into tomorrow.
سماءُ الربيعِ صافيةُ تماماً
سينتابُك احساسٌ
باستشراف الغدِ
***************************************
(15)
A lakeshore circus:
An elephant trumpeting
Waves on blue water.
شاطئُ البحيرةِ
فيلٌ ينفخُ
في الموجِ على مياهٍ زرقاء
***************************************
(16)
The Christmas season:
A whore is painting her lips
Larger than they are.
موسمُ رأس السنة
عاهرٌ تطلي شفتيْهَا
أكثرَ مما ينبغي
***************************************
(17)
While she undresses,
A spring moon touches her breasts
For seven seconds.
بينما تتعرى
قمرٌ ربيعيٌ يلامسُ نهديها
لسبع ثوانٍ
***************************************
(18)
The baby’s hiccough
Dies down and the hum of flies
Fills the sunny room.
شهقةُ طفلٍ
تهداُ وطنينُ الذبابِ
يملأُ الغرفةَ المشمسة
***************************************
(19)
The first day of spring:
The servant wears her blonde hair
In a new manner.
أولَ يومٍ في الربيعِ
تصففُ الخادمةَ شعرَها الأشقرَ
على نَحوٍ مُغاير
***************************************
(20)
A valley village
Lies in the grip of moonlight:
How lonely it is.
قريةُ الوادي
تقعُ في قبضةِ ضوء القمر
كم هي وحيدة!
***************************************
(21)
In a light spring rain
An old woman is spitting
Into a handkerchief.
في مطرِ الربيعِ الخافتِ
عجوزٌ تبصقُ
في منديل
***************************************
(22)
My cigarette glows
Without my lips touching it, —
A steady spring breeze.
سيجارتي تشتعلُ
دونَ أن تلمسَها شفتاي
نسيمُ ربيعيٌ عليل
***************************************

(23)
Settling on the screen
Of the crowded movie house,
A white butterfly.
على شاشةِ
دارِ السينما المزدحمةِ
تحطُ فراشةٌ بيضاء
***************************************
(24)
An empty sickbed:
An indented white pillow
In weak winter sun.
سريرُ مريضٍ فارغٌ
ملاءةٌ بيضاءُ مهيأةٌ
في شمسِ شتاءٍ خافتة
***************************************
(25)
In a barbershop
The stench of soap and hair, –
A hot summer day!
في محلِ الحلاقةِ
عَطنُ الصابونِ والشَعرِ
يومُ صيفٍ حار
***************************************
(26)
Entering my town
In a heavy fall of snow,
I feel a stranger.
آوٍ إلى غرفتي
تساقطُ ثلجٍ كثيفٍ
أشعرُ باغترابٍ
***************************************
(27)
I have lost my way
In a strange town at night, –
A sky of old cold stars.
ضللتُ طريقي ليلاً
في مدينةٍ غريبةٍ
سماءٌ من النجومِ الباردةِ الهرمة
***************************************
(28)
On a bayonet,
And beyond the barbs of wire, –
a spring moon at dawn.
على حَرْبةٍ
و فوقَ سلكٍ شائكٍ
قمرٌ ربيعيٌ ساعةَ الفجر
***************************************
(29)
Shut in the ice box,
A cricket chirps sleepily
In an alien winter.
عالقٌ في صندوقِ الثلج
يغردُ صرصارٌ ناعسٌ
في شتاءٍ غريب
***************************************
(30)
At a funeral,
Strands of filmy spider webs
On coffin flowers.
في جنازةٍ
جدائلُ من خيوطِ العنكبوتِ الرقيقِ
على ورودِ كفن
***************************************
(31)
The sport stadium:
Every seat is taken
By whirling snowflakes.
نادٍ رياضيٌ
المقاعدُ محجوزةٌ
لندفٍ من الثلجِ المستدير

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى