شعر

ما لون عينيك

موسى غلفان واصلي

ما لون عينيك ، قالت منك تعكسها
قلت السماء على بحر قد انعكسا

تلك الجميلة والله سيبصرها
منك الضرير بنور السحر ما حدسا

فكيف مبصرك بالقتل فاتنة
كمن تخبطه بالمس والتبسا

وزاد في وصفك المجنون يرسمك
حقيقة المبصر حسنا بك وكسا

قالت تبالغ يا موسى فقلت لها
شمس الحقيقة بالصبح الذي نفسا

قالت علامك كنت الليث في نظري
فقلت سهمك صاب القلب فانتكسا

عيناك تبلغ آفاقا وتهزمني
ما حيلة الليث عن ميدانه احتبسا

كل المتانة في بأسي وفي جلدي
هوت لظبي غزا الأعماق وافترسا !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى