شعر

(ما زلت حرا)

نبيل الهوّاري

ليست لدي عصا
لتُسندني
أو كي أهش بها
على غنمي
من غير سوء
قد بسطت يدي
بيضاء
دون رياء أو ندم
إني غريب
والغريب بلا
عين بلا إيماءة وفم
كالبوح
يحملني القصيد
على مهل
بلا رأس ولا قدم
كمحطة الباصات
تأكلني
وتعاود الطرقات
سفك دمي
كحوائط المقهى
كطاولة شربت فناجيني
ولَم تنم
لكنني حر ونافذتي
مفتوحة للشمس
والنغم
حر أنا كسحابة هطلت
بأنينها
ديما على ديم
حر كبحر هائج
كشذى روض
كسيل هائل عرم
حر كدرويش
ومسبحتي ملت ترانيمي
ولَم تلم
ماذا علي اذا اتكأت
على قَلبِي
ورحت معاندا قلمي
وطفقت أخصف من صدى وجعي
في زفرة حرّى
على ألمي
أتكون لي خلف المدى
قيم
أم قد تضيع بغربتي
قيمي
ما زلت حرا أشتهي وطنا
يحنو علي
بروعة الحلم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى