شعر

لي حبيب

خالد حامد البار

لــي حبـيـب عــن العـيـون تــوارى
ظــــل رمــــزا ومــحـــورا ومـــــدارا

يـنـضـح الـشـعـر قـلـبــه كـصـبــاح
كــســر الـقـيــد صـمـتــه وأنـــــارا

فــي عيـونـي الـــرؤى أريـــج ورود
وجــروحـــي تــحــولــت أزهــــــارا

إنــــه الـفـجــر وانــــبﻼ‌ج خــيــول
تشرق الشمس في المدى إكبارا

يــا هــزارا عـلـى الغـصـون يـغـنـي
وجــــد قــلــب يــلــوع الـســمــارا

شـــدو روح سمـعـتـه بشـجـونـي
حــــــرك اﻵ‌ه داخـــلـــي وأثـــــارا

كــل حـبــي صبـابـتـي وهـيـامـي
صـــار نـــورا لـخـافـقـي ومــســارا

هـاهـو الـحـب بالـهـوى يصطفـيـنـا
فتعـالـي كـمــا الجـلـيـد انـصـهـارا

رب صمـت..أيـا. …حبيـبـة قـلـبـي!
لـغـرامـي صـــداه صــــار انـفـجــارا؟

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى