خواطر

ليالي سعيد تكنب:خاطرة

على رصيف أحلامنا
زرعت لك ورودًا وريحان
أزهرت لك طريقًا مفروشًا
برمل ذهبيّ متلألئٍ بنثرات مرجان
لبست أزهى الثياب
أضأت لك من الشموع أبواب السرداب
أخرج من حزنك واستبشر
فخلف الأبواب الموصدة
حنين قلبٍ بالحب هام
وأمانٍ جميله
اختزلت لفارس الزمان
هلمّ ولا تلتفت خلفك
فما يجمع الله حزنين في آن
تتناثر أصابعي
لتعزف لك لحن الحياة
ترنم أجمل مقطوعة
تحمل لأوتار القلب جميل غناء
تسطر حلما على واقع الآلام
في حضرة وجودك
تتوه الكلمات وتتناثر العبرات
كل الحروف تعجز
وتموت تحت قدميك
أساطير الحكايات
كلما أسدل الليل خيوطه
فتحت من كل فيض باب
على مصراعيه لك
لتدخل حيثما تشاء
ليحتضن ضياعك
ويغرق معك في حلم آخر
حيث الأمان والسلام
لا الشرود والأحزان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى