شعر

لا لست أًُنسى

د.أسامة شاكر

 

لا لست أُنسى ياحبيبي فاعترف
أن الهوى مذ جاءنا لم ينصرف

أن الفؤاد يئن من فرط الجوى
والنفس من وجد تموج وترتجف

لاتنكر الأشواق فالروح اشتهت
كأس الأماني كي تذوق وترتشف

والعين تظهر مابها من لهفها
والهمس بالشفتين إذعانا يصف

هل تسمع الوجدان حين يبثني
ودا بود كي بقلبي يأتلف

وذرا الحنين أراك في جناتها
أترى ستمضي أم هناك المعتكف

لاتخش قربي فالصبابة في دمي
ومعين حبي في فؤادي لم يجف

فارقب من النسمات ما يرضي النهى
وانهل من النبضات عشقا واغترف

أيامنا ما عشتها إلا بنا
فهلم نحي الفرح أقبل لا تخف

فلدي أطيار تعانق دربنا
وكأنها الحسناء في عرس تُزف

واللحن بالطرقات يبدو هائما
بعذوبة يسري وبالنشوى يقف

وعبير روض بالحفاوة يرتوي
ليفوح عطر من زهور تختلف

مانحن إلا للجنان ضياؤها
ومدادنا الإحساس عن تيه يشف

وأنا وأنت بذي الحياة كحبة
إن غبت عني من بغيرك أنتصف

أو طال هجرك أو نأيت بغربتي
لأظلنا حزن يخالطه الأسف

فالشمس تهرب والنجوم إلى الردى
والليل يقبل بالأسى كي نلتحف

هذان شقان استحال رضاهما
وكلاهما عن بذل معروف يعف

واحسرتاه عليهما إن أسرفا
في الزهد او في الكبر أو طمس الشغف

أو أبديا عجبا بإنكار الهوى
أو خال بعضهما الوصال من الترف

لا خير إلا في لقاء ترتوي
منه القلوب لكي نفارق ماسلف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى