شعر

قرِّبيني كيفما شئتِ

محمد القصاص

قرِّبيني كيفما شِئتِ فأنِّــــــــــــــي *** أتوَخَّى في اللقا عِطرا وطيبـــــــا
فإذا أقصَاكِ عن قلبي انشغَـــــــالٌ *** بِأمورٍ حاذري أنْ لا أغيبـــــــــــا
واعلمي أنِّي فإنْ أمسَتْ جُروحي *** في حنايا القلبِ قد تأبى الطبيبـــــا
سوفَ أبقى في حناياكِ قريبـــــــا *** لنداءِ القلبِ بل أبقى مجيبـــــــــــا
أَبْعدوني ويحَهَمْ عمرا لأنِّـــــــــي *** باغترابي إنما قلبي صويبــــــــــا
كنتِ في عينيَّ يا كلِّ الأمانـــــــي *** نشوَةً في القلبِ تُبقيهِ رطيبــــــــــا
أيَّ حُبٍّ يا هوى بالي ألاقِـــــــــي *** حينَ تُدنيني من النفسِ قريبــــــــا
قد تمادى الشوقُ في الأعماق حتى *** أثقلَ الجَفْنَ فأعييتُ النَّحيـبــــــــــا
ليتني ألقاكِ في دربي وقلبــــــــي *** من عبير الشَّوقِ رَقْرَاقا رَحِيبـــــا
كلُّ من يَمضِي بصِدقٍ ووفــــــاءٍ *** سيُلاقي من لظى الشَّوقِ وَجِيبــــا
سيعيشُ العُمْرَ من غير صفـــــيٍّ *** ثم يَمضِي لم يجدْ يوما حبيبــــــــا
ليتني ألقَاكِ في وَجْهٍ طليــــــــــقٍ *** بابتساماتٍ بها سِحراً عجيبـــــــــا
يا لسُوءَ الحَظِّ إنْ ظلَّت همومـــي *** في سُباتٍ عِشْتُ في الدنيا غريبــا
باغترابي قد أعيش العُمرَ حُــــرَّاً *** أتحاشى الظُّلْمَ والفعلَ المُريبـــــــا
كلُّ شيءٍ في حياتي راحَ هَــــدْرا *** وغدا الحقُّ بأوطاني سليبـــــــــــا
ليس في دنياكِ عدلا وأمانـــــــــا *** أنْصِفِينا ريثما نلقى لبيبــــــــــــــا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى