شعر

فى يوم عطلة الكسل

محمد الليثى محمد

فى يوم عطلة الكسل
الم خفيف الظل
يضعنى امام المدفأة
الم نفسى من هواء بارد
احك الغروب بالشمس
اجمع واطرح ما بى من الم
اقص شعر ايامى
واترك قميصى مفتوح للريح
كل افعالى ساكنة
اقفز من عنقود سير احزانى
وانا .. انا الولد المتيم بالحلم
درت بذاتى على كل الحروف
ومعى جسد يقتله الغياب
راياتى ترفرف فى السفن اليتيمة
لم اعد غبر حجرآ يسقط
فى سيارة الاسعاف
لا تصحح ما احمله من ممل
ياسيد الوقت تدثر بالغد
ان الطرق تسكنها الكلمات
والكلمات بها افعال
والأفعال تلزمها الحركات
وأنا يسكننى السكات
اقراء ما تيسر من رايات
الحمام
واكتب على يد المسافة
بعض الالم
ففى السكون يسكننا الملل
الامل فى ان يلد الوقت
حبة فى المكان
لا تمت ان جاءك الموت
اسكن فى الوجود
انهض من مكانك
واقتل خوفك فى الايقاع
امسك لى بروح شبهى
خذ دقيقة مما يعلمون
واقتل ظلك
وأذهب للصدى
مثل عطر الصباح
يقتله صوت الدموع
خارج غرفة الوقت
هناك
فى يوم عطلة الكسل 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى