شعر

عِـطْرُ الْأَلَــمِ محمد الشطوي

 

في الليل ..
قبل سقوط المطر بغيمة
ترفع جاريتي ستارشُبَّاكِهَا الحرير
قبضتـين .. قبضتين
شهقتين .. شهقتين
تنادي ملء فراغ القلب: اتئد
وتعال..عندي لك خيمة
عندي لك ليلة .. من ألف ليلة!
*
في الليل
فزعتْ شجرة الزيتون في نواح
وسنابل سنين الدأب تذروها الرياح
راحت بأنامل عنترة العبسي
تنقح لغتي ..
تضبط الميزان، والقافية
بنجوم ليل مسفرة ..
وسنابك ضوء ترسلها باهرة
من برودة فيها لهب الحــافرة
*
في الليل…
وقبل ما يأخذني مشجب السهاد
وعناقيد كرْمك يا شهرزاد
وقبل ماتدوسني خيول القبيــلة..
رَمَيْتُ مُعَلَّـَّـقِتِي الأخيرة في فم امرئ القيس
وفي أسواق الجاهلية
عندها.. فرحتُ
رأيته يغني .. “مكر، مفر، حطه الشعر من عَل”
معلقا في خيوط ليل آفلِ

*
في الليـل..
تسيير العادياتُ عاريةً في طرق القوافل مبللة
قديمة الأثر
حـافية القدمين،
والرأس منزوعة العمامة
ما حاجتي لوزن، أو قافية
أحتاج لعيني زرقاء اليمامة
*
في الليـل ..
ينام الحلم كالضيف الغريب
يحتضن في وضعه الجنيني مئذنة
منها يرفع آذان السحٓر
يجري الرخام في حبيبات المسبحة
تبشرني أمي بخريف ولد
وربيع وئد
وتهزني : انهضْ ياولدْ
أمك في حاجة إليك سندْ
*
في الليل…
يسجع ضفدع عربي في قوقعة
يطارد ثدي الدعة
جوع القرابة يسفعه
والبوم الودود يقلم أظافر أمنا المرضعة
تجافيني أحلام بعث مفزعة
تسمع أمي صراخي ..
تضمني ..
تسكنني قبر ليل ..
ما أروعه !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى