شعر

عاتكٌ

أديب عدي

كتومٌ إذا نبَس المناجي ما حكى *** همْساً و ما نطَق الكلامَ مُماحكَا
أتى يستردُّ صدى حديثٍ ماسكاً *** إذْ كان لا يطقُ السكوت فأمْسكا
فناجى كما فهم المعاني ناسِكٌ *** و الصمت يعتبر التناجيَ مَنْسِكا
يعيد العبارة إذا أتتْ من سابكٍ *** و البوح ما نسخ اليراع ليسبكا
كلام الذي نهل من معنى مالكٍ *** لفظاً و من صيغ الكتابة مُملِكَا
و في جملةٍ وصفت حروفي حابكاً *** و اللفظ ما وصف الخيال و أحْبكا
كفت بسمة الفم قول معنىً سالكاً *** في فهْمِ مَنْ نهَج الإشارة مَسْلكا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى