شعر

ضراعة

حسن إبراهيم حسن الأفندي

يا رب والآمال تزحم خاطري … لأعوذ من نفسي وشر محاذري

أنت العليم بحالنا ومآلنا … فامح الخطايا في الحياة وآخر

وانزل علينا رحمة تشفي بها … قلبا تمسّك بالرحيم القادر

وانثر لعلات لنا ومصاعب … عنا بعيدا يا عليم سرائر

واحفظ لمن كانت لنا من لينها … طاب المقام وطاب منها ناظري

يا رب جئتك والضراعة في يدي … قلبي وفيّ وفي حشايا الذاكر

أتلو لقرآن كريم شافيا … ما كان من عِلات قلب خاسر

فبرحمة يا رب جمّل دنيتي … واجعل لآخرتي الرفيع مناظر

قد جئت أسألك الشفاء لأم من … ظلوا لنا بِرا ونعم ذواخري

يا رب فاحفظ للكبير صغيرهم … وارفع لهم ذكرا وطيب منابر

ما كنت أعلم غير بابك مدخلا … أبدا وإن زلَّ الفؤاد لخاسر

ما بعد رحمتك التي نرجو لها … إلا الثبات على رفيع شعائر

يا رب أسألك الهداية والتقى … ثبت فؤادي لا يضل بزاجر

وامدد لصبري عند كل كريهة … واجعل لساني ناطقا من شاكر

لا لا أحيد عن الثناء وإن رمى … قدري طريقي عند جرح غائر

ما قد وجدت سواك ربي ناصرا … كن لي إلهي أنت وحدك ناصري

جنّب فؤادي من نقير مهلك … وامنن علينا بالرخاء الزاخر

يا رب إن ناجيت جئتك صادقا … وإذا غفلتُ فأنت أكرم غافر

تمحو الخطايا إن رضيت وإن تكن … مثل الجبال بغلظة لكبائر

أرسلت خير الأنبياء برحمة … لا لا مثيل لها بقلب طاهر

هو ذا الرؤوف عليه صلى جمعنا … من يوم تكويني لآخر آخر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى