خواطر

شمسة العنزي أفلاك الروح

شمسة العنزي
تكتب
أفلاك الروح

ولكني فقدت عصاي
في لجة لا تعترف بالوسطية
وما زلت ممسكةً بالهواء
 
لم يبقَ مني سوى يداي
فقلبي فقد بوصلته
وروحي هامت
في أفلاك لم يدركها بصري
 
وراحَ الفكرُ يتبع الروح
بعيدًا 
خارج أسوار الحلم والأمنيات
أَسعَفوني.. بحبالٍ من سراب
أوهموني 
 
بأني على أرض الثبات
وسقوني
شهدًا مخضبًا بدماء كبريائي
وقالوا: 
 
ضحي بالمزيد..
لستِ أنتِ من تقول 
أنا أريد!”
ولكني أريد 
وأريد 
وأريد
أقل شيء أريد صوتي

كنت أظن
بأني أمسكُ..
عصا التوازن 
من المنتصف
لعلمي أن خير الأمور أوسطها 
 
خيرَ الأمور أوسطها!
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى