دراسات و مقالات

سهام في قلب الشمس – الشاعرة و الكاتبة الليبية سهام دغاري٠

السعيد عبد العاطي مبارك

” أنا ياحبيبي
قبل أن تتسلل يدك مع خيوط الضوء الأولى
ذات فجر حالم
لتقلب رماد قلبي
فتحيله جمراً يلتهم كل أصفرار في دمي
فيحرره من ركوده الآسن
ليجري رقراقاً في أوردة غزتها التجاعيد ٠٠ ”
( من قصيدة : رسالة الي رجل )
—-
من بنغازي عروس ليبيا و بستان الشعر ، وصوت الأثني الحالمة المتمردة التي غزلت قصيدة العشق في رومانسية تكشف لنا مسارات الحياة ، و مدي صدق تجربتها الذاتية بعمق يزاحم ظلال الرؤية الاجتماعية بجانب الفنون الجميلة ، التي تعزف لنا مسلسل الحب المفقود حيث الصراعات التي تلاحق حلم القصيد ٠٠
أليست هي القائلة:
” كل القصائد راكضة للوراء
تقتفي أثر حلم قشيب
حلم يمشي فوق العشب دون أن تبتل قدماه”

* نشأتها:
————
ولدت الشاعرة و الكاتبة الليبية سهام دغاري ، في مدينة بنغازي ، و تلقت مراحل تعليمها ، وحصلت علي ليسان لغة عربية ، و عملت مديرة بمؤسساتها المتعددة حيث لديها مدرسة خاصة ٠

* و قد أنجزت ديوانها تحت عنوان ( سهام في قلب الشمس )٠
و هو عنوان يحمل دلالات فلسفية جدلية بين التضاد و الصراعات في تحدي للأنا لتكشف لنا ظلال الواقع بنظرة تجسد رؤيتها مع الحياة ٠
و قد صدر عن دار فنون للنشر والطباعة والتوزيع، صدرت المجموعة الشعرية الأولى (سهام في قلب الشمس) للشاعرة “سهام الدغاري“.
هذه المجموعة صدرت بتقديم للدكتور “ناصر أبوعون”، وبقراءة نقدية للناقد العراقي “كريم عبدالله”.

* من شعرها :
=========
تقول شاعرتنا سهام دعائي في قصيدة بعنوان ( يا ابن قلب ) تصور فيها تباريح همومها و من ثم تمضي تبحث عن الحقيقة بقلبها بعد أن تاهت الحقيقة بحثا لترسم لوحاتها الفنية تحاكي صدي الحياة داخل انطلاقة نحو الأفق ترصد مسافات الوجع :
يا ابن قلب
إلام تدعوني—؟
وأنا التي أسافر إليك زحفا بخطى أثقلها الحنين
وركضاً أسابق لهفي واشتياقي
أجرجر ورائي أرصفة الشوق الممتدة
أبحث عنك في أروقة الطرقات الباردة
أفتش فيك عن زمن التلاقٍ
ف رحلتي فيك ترفض الإياب

أصنع من طحين الكلمات أرغفة
أٌلقُمها للمسافات
لتخرس نواعير جوعها
ولاتلتهم خطوي إليك
يا ابن قلب
إلام تدعوني—؟

وأنا التي أسير إليك بأشواق ترتجف
فوق شفاه الوجد
بمُقل علاها الشحوب
كضوء أمتصه السراب
أتحسس بكف الصبر طريقي
لأصافح فيك عمري الأتِ

يا مبتدأ الحكاية
وياخبراً إليه أسعى
مُد يدك
ومن أقاصى المدى
خذني إليك لتكتمل المعاني
فأنا من دونك
نقطة على هامش سطر ٠

===
و تقول الشاعرة و الكاتبة سهام الدغاري في قصيدة بعنوان ( رسالة الي رجل ) تبث فيها نبضات العشق الغارب مع صراعات الواقع تشكي له وجدها الذي يساورها ليل نهار في بوح و لغة وصورة تترجم مشاعرها في عفوية وتلقائية وحنين بعد صمت استثنائي منطلقة من جمل انا يا حبيبي في جرأة تكشف لنا مناطق الحواجز الصمت و القيود :
ذلك الحشد المسائي

الذي أجتمع لإقامة مراسم عشقي فيك

لم يكن لعبة لتمضية الوقت

ولاجموعاً جاءت لحضور مسرحية تُعرض

ليكتمل بها ترف المساء

ولاحتى ستاراً ُ يُرفع ليكشف عن أنثى

للهو تسعى

كان نزف أحساس أستبد بي

أحساس شُحذ بجذوة العشق فقطع شريان اللهفة

الذي سال مهدورا على حواف قلبٍ آهٍلٍ بك

قلبُ أصبحت تتلقفه إيدي الظنون

خوفاً من خواء الحكاية

ومن جرح غائر يستوطن نبضه

ومن لحظة شغف تلهب جليده

ثم تنذوي

******

أنا ياحبيبي

قبل أن تتسلل يدك مع خيوط الضوء الأولى

ذات فجر حالم

لتقلب رماد قلبي

فتحيله جمراً يلتهم كل أصفرار في دمي

فيحرره من ركوده الآسن

ليجري رقراقاً في أوردة غزتها التجاعيد

*****

أنا قبل كل ذلك

كنت امرأة تقف على عكاز ثباتها

متأبطة حزنها

تبتسم لكل الوجوه

تداري عبوس ملامح صباحها

تفرد أجنحتها للشمس

ترقص مع العصافير

وتملأ بالغناء أرجائها المقفرة

امرأة لاتبالي لرجل

ولا لعصف موج ولا لدفء قُبل

امرأة أطعمت كل ممكن في حياتها للمستحيل

ثم أستكانت

حتى جئت أنت

فحللت جديلة معتقداتها

لتنساب بين يديك شِعْراً

وهي تلفظ أخر أنفاس بؤسها

فلا تخذلها٠٠٠

هذه كانت قراءة سريعة في عالم شاعرتنا الليبية سهام دغاري نحو محراب الشمس التي تستلهم منها قصة الحضارة و العشق دائما ٠
مع الوعد بلقاء متجدد لتغريدة الشعر العربي أن شاء الله ٠

Image may contain: 1 person, closeup
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى