شعر

جميلة (قصيدة)

محمد رشاد محمود

إلى التي وِصالُها بَرْحٌ وفراقُها سَفْح ، وغيابُها نَصَب ومثولُها وَصَب ، فلا يكادُ المَرءُ يخلو في حالَتَيها مِن هَمٍّ أو يفيءُ إلى مَرفَإٍ مِن طِلاب :

جَميـلَــــةُ لا أدري بأيَّـــــــةِ حيـلَــــــــةٍ
فَاُفضِي إلى لا شَــيءَ مِِـنْ بَعْـــدِ وَقْــدَةٍ
لَـقَد نـــالَ منِّي الـــوَجــدُ حتَّى أحالَــني
إلى حَيــــثُ لا أُمضي مَـرامَ الـعَزائِـــمِ
وأضرَى بِمِعــراجِ البَيــــانِ غُلالَـــــــةً
تَـاَبَّى علــى النَّـجوَى تَـرَقْرَقُ مِن فَمـي
أُحِبُّـكِ حُبَّ الطَّـلِّ في الـرَّوْضِ لِلجَنَــى
وحُبَّ جَديــبِ الأرضِ رِيَّ الغَمــائِـــمِ
وأشتـــاقُ أشْــتَــفُّ التَّـــعِلاتِ مِن فَـــمٍ
تَخايَــلَ فـي شَــطَّيــهِ لَــمعُ السَّــجائـــمِ
وأنشَى شَـميمَ الــوَردِ مِنْ عاطِرِ الرُّبـا
لِنَـهـدَيكِ بَيـنَ البَهـــــوِ مَلهَـى البـراجمِ
إذا ما أتـــاحَ الشّــوقُ عِطفَيْــــكٍ ضَمَّةً
أراغا لَــــدَى صَدري نِـــقارَ الحَمائِــمِ
فأحظَى بتهــــويم اللَّــــذاذاتِ كُلِّـهــــــا
تَدَفَّـقُ في رُوعي وجِســمي ومِنسَــمي
لَـــذاذاتُ عِربيـــــدِ قَضَى جُـــلَّ عُمرِهِ
لَهــــــيــفًا إلى فَضِّ الجَمـالِ المُكَتَّـــــمِ
أهيـــــمُ فَلا أنْفَــكُّ في حَــومَة الجَــوَى
أُواثِبُ دفْــقَ الشَّــوقِ والشَّــوقُ لاجِمي
وأعيـــا إذا مـــا رابــني مِنــكِ مَلـــمَحٌ
يُنَبِّــئُ عَن مَســـرَى الجَفــا في النّـمائِمِ
وشَكـــــوايَ حُبِّيــــــكِ الشَّــقاءُ لأننــي
أخافُــــكِ أن تُفضي إلى جَفـوِ صــارِمِ
وأخشَى فــراقًــا لا أرَى دَرءَ جَــوحِـهِ
رَواحًـــــا كما يُعيى رِئــابُ المُهـــــدَّمِ
فَيا حَبـــوَةً ما عُدتُ أســطيـعُ بَرْحهـــا
وأنْــــزو لِفَقدِيهـــــا صَريــــعَ المـآزِمِ
غِيــابُــكِ عَن طرفي عَمـــاءٌ لِنـاظري
ولُبثُــكِ في قلـــــبي نُــــزَاءٌ لِاَعظُـمِي
فـلا القُربُ يُـــرخيني ولا البُــعدُ يَنثَني
بِـــرَوحِ حَشيدِ اللَّهــــــفِ جَمِّ التَّبَــــرُّمِ
وأشــتاقُ رؤيا طَيــــفِكِ الحِبِّ مَوْهِــنًا
إذا جَنَّــــكِ الإِغفالُ والهَـــجرُ قاصِمي
لِمـــرآكِ أنــــــأى عَن وجودٍ يَجُرُّنِــي
إلى عَتَبـــاتِ الـوَجـــــدِ رَثَّ التَّنَـــــعُّمِ
ومـا هــــوَ إلا أن يُغَشِّيَـــكِ النَّـــــــوَى
فَتَــســوَدَّ فـي عَينَــيَّ غُــــرُّ المَعَـــالِِـمِ
أيـــا مَنْ أرَى في قُربْها الجَوحَ مَغنَمًـا
وأسْـــلَى لِمَنــــآهــا جَنِـــيَّ المَغـانِــــمِ
أَهِلِّــي فلا تُنئِي شُخوصَِكِ عَن ضَرًى
لِكَفَّــيَّ بالضَّمِّ الوَثــــــيقِ المُطَهَّـــــــمِ
أهــــلِّي كمـــا يرفَضُّ بِالمهـمهِ الجَــدا
أهِــلِّي على سَــمعي وطَرفي ومِرقَمي
سأهوي إلى مَهوَى الوُرَيقاتِ إن نـأَى
رَوَاحُـكِ عَنْ أيـْــكي ويَنـــقضُّ قائِـمي
ويَــرفضُّ تَــغريــــدٌ تَقَفَّـــــاكِ جَـرسُهُ
وَينــجابُ عنْ سَرحي رَوَاحُ النَّسائِـــمِ
فَاُفضِي إلى لا شَــيءَ مِِنْ بَعْـــدِ وَقْدَةٍ
هُــمود رَمَـــادِ الجَمــرِ إثــرَ التَّـضَرُّمِ
عَدَدتُكِ زُخْرِي في الحيـَـــــاةِ ومَرفَئي
لِــــزَودِ مُلِمَّـــــــاتِ الشّقـَـــاءِ المُـدَوِّمِ
فـــلا تُسلِمي لِلـشَّجوِ رُوعي وَتُرفِـدي
شُجونِيَ رِفــدَ البِيــــدِ جَـوح السَّـمائِـمِ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى