شعر

جدار الصمت

شمسه العنزي

يا جدار النور والنار
خلفك ألجم قلبي
أغسل رماد أحتراقي
وأتسرب في الفراغ.

أسمعُ نغماً
يعيد تشكيلي
أصبح عطرا
أصبح نورا
أصبح ربيعا
و يتسربل نبضي ناي البراري.
لم أمت بعد..
مازلت على قيد الحلم الأمنيات
ولكني أحتمي بك.

يا جدار الصمت
يا سُور روحي..
أرجوك اغضب
تحطم
إلى متى تواريني خلفك؟
ألا ترى كيف سياطي تلهبك
وتشكّلي اليومي يعذبني و يعذبك!
ها هي مقابر الأيام تمتلئ بالحكايات
ومازلت أبحث عن حكايتي معك…
كلما تجاوزتك عابرة فوق غيمة هاربة
أنسكب..
لأجدك أول من يحتضن روحي
وأول من ألوذ به…
وآخر محطاتي.

جدار الصمت..
تماسك يارفيق العمر
أسمع صوت ناي هارب من معقله
وروحي تاقت لتتبعه وتهجرك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى