شعر

تَبَتُّلٌ

أديب عدي

يُنَاجِي الْهُدَى فِي الصَّمْتِ وَ الْفَمُ سَائِلٌ ❀ ❀ ❀ وَ عِنْدَ التَّنَاجِي يَجْهَشُ الْمُتَسَائِلُ

و يَدْعُو الَّذِي يكْمِي كَلَامَ تَكَامُلٍ ❀ ❀ ❀ لِيَنْقُصَ فِي الْأَلْفَاظِ وَ هْيَ كَوَامِلُ

إِذَا مَا وَخَى فِي الْقَوْلِ مَطْلَبَ نَائِلٍ ❀ ❀ ❀ تَعُودُ الْمَعَانِي مُنْتهىً فَتُنَاوَلُ

وَ تَبْقَى الْأَمَانِي لِلظُّرُوفِ تَحَمُّلاً ❀ ❀ ❀ لِتُجْهِضَهَا الْأَحْدَاُثُ وَ هْيَ حَوَامِلُ

وَ إِنْ كُنْتَ تَرْجُو اللهَ فَارْجَهُ طَائِلاً ❀ ❀ ❀ فَأَنْتَ الْمُنَاجِي بِالرَّجَاءِ تُطَاوِلُ

وَ يَكْفِي الرَّجَا هَمْسَ الدُّعَاءِ تَوَسُّلاً ❀ ❀ ❀ فَعَادَ صَدى النَّجْوَى كَأَنَّهُ وَاسِلُ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى