خواطر

بيني وبينك راء للكاتبة : جميلة الصالح

قبل أن تعلن انطفاءك الأخير
دعني أنازلك بكبرياء
لن أشهر سيفاً يجرحك
ولن أرتدي ثياب الحرب
بياض الحبِّ يغسلني
ذنبي أنني مخضرمة
بين خيبتين
حرب وحب
نصيبك الراء
وببن الخيبتين
أسير حافيةً
مشققة الأحلام
تضمدني حاء وباءءءءء
نعم يا سيدي
أعلنت عليك الثأر
سأنتقم منك على طريقتي
لن يكون انتقامي كالزباء
لن تقطعك ذاكرتي إرباً إربا
سألقي إليك سلاحي الناعم
وردةً وبعض عتاب
سأقيدك بخصلة من لحظاتي القادمة
وأسجنك خلف نظرةٍ لا تنكسر
ياسيدي
لست ممن يتقنَّ فنون القتال بالكلمات
لغتي بسيطة ودود
وصمتي أبلغ من طعن الرسائل
إن بالغت في امتطاء الدروب
سأرتب لك حقائب النسيان
وأرتدي أجمل ابتساماتي في حفل الوداع
سأتخلى عن ظلي إذا عانق ظلك
لن تحلق كفي عاليا كجنح طير جريح
دوماً أبدأ من جديد
دعني أمرُّ على خيباتي معك خيبةً خيبة
أمحوها زفرةً إثر أخرى
دعني أحتسي آخر قطرةٍ من أمل
راودت كأسي الأخير
وبشهقةٍ من فم الشمس
حولي
أدوس على فلول ظلالٍ لا أصل لها تتقافز
بين خطواتي الهادئة
وأمرر على جدائل الجراح شرائط القرنفل الوردي
وأكتب بشذاعوسجتي هناك
يوماً ما عبرتَ من هنا طيفاً….تلاشى بارد الهب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى