قصة

بسطة

ميسون السعدي

انحنى على بسطته، ملأ السماورالنحاسي بالماء،نَظمَ أنواع المشروبات بطريقة ملفتة للزبائن،أسند ظهره المتعب على الجدارمنتظرا غليان الماء… رصد القادم من بعيد،تألق وجهه،شغل نفسه بتلميع الأكواب ، اقترب الزبون ،حياه بلطف، من تحيته عرف انه سيسأله عن جميع الأنواع وأثمانها ويمضي،نظر الى حذائه، كان شحاطة(شبشبا) تمتد خارج رجليه، نمرتين زيادة أكثر كي يقف على كعبيه ساعات النهار،هذه وسيلة المتعب ، يحسب بدقة حساب تورم رجليه، يقتحم الحياة ولا يحسب تكاليفها.
– آه، لو حسب أمثالي ماذا كانوا سيفعلون.
خفف النار تحت السماور ، قلع حذاءه ولبس شحاطته الفضفاضة، فرك كاحليه بمرهم واخز، دبت الحياة في رجليه، انتصب واقفا أمام بسطته،زينها ببعض الورود الاصطناعية المسودة بهباب فحم السيارات والصور الزاهية اللامعة المقتطعة من المجلات ، ابتعد ونظر إليها من زواياها الأربعة، سأل ابنه الذي يحوم حوله منذ الصباح ، بعد أن ملأ له كوبا بالحليب الساخن والشوكولا، هل بسطتهم جميلة؟. دون أن يرفع شفتيه عن الكأس هز رأسه وكتفيه نافيا. توقفت عينا الأب على صغيره، حبا أو كرها، ركض الصغير سحب الحذاء الأوسع لأبيه وضعه امامه ضاغطا على الكعبين المتشققتين كما تفعل أمه، تأمل أن يكون أعتذاره كاف، ضغط الأب على صدره، اصفر وتعرق، توسع الحذاء كثيرا تلك اللحظات، اصبح قاربا ملونا، تمدد فيه هانئا، سدم بنفسجية فتحت ذراعيها، نثرت عليه رذاذها .
– يا أبي أنت مريض؟.
– لا …قفز الرغيف من فمي وأصبح قلما في يدك؟.
– نعم …أنت راحل !…وغاضب!.
بلل الصغير خرقة بالية بالماء، مسح الزجاج ، زرع وردة حمراء طازجة بين ورود أبيه، انظر كم هي جميلة، اقترب شابان من البسطة، قفز الصغير وراءهما يملأ الكؤوس،مخر القارب الفضاء ساحبا وراءه كاحلين متورمتين وأحذية واسعة كثيرة….

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى