قصة

بائعة الخردة

عواد المخرازي

” أنا لم أتغير لكنك لم تكن تعرفي جيدا”.

كانت هذا أول رسالة عتاب وجدتها على الماسنجر خاصتها… الحقيقة منذ فترة ربما تقرب من العام. شاهدت ولأول مرة فتاة بعمر العشرين عاما تدور في شوارع مدينتي الصغيرة بعربة ذات عجالين تجمع الخردة. الأمر بدا صاعقا لي. أن العادة أن الفقراء والمتشردون من الذكور هم من يقوم بهذا العمل، لكن أن ترى فتاة جميلة تجوب شوارع المدينة تبحث في حاويات النفايات عن خردة تجمعها لتبيعها. إنه لأمر مستغرب جدا ! بل ويخالف كل الأعراف والتقاليد الموجودة حيث أن هذا العمل عار للشباب فما بالك بفتاة؟
راقبتها كثيرا على مدار أشهر، وتساءلت في نفسي كثيرا عن هذا الأمر. أيعقل أن تكون الفتاة سوية العقل؟ ثم أين عائلتها، أقربائها، أبناء عمومتها، جيرانها ؟! لا جواب . كثيرا ما رأيتها تجلس بجانب احدى حاويات القمامة متبعدة قليلا .. تداعب بأناملها جهازها الخليوي الخاص . تسألت أكثر؟ تحدث من هذه؟ وما هو حسابها؟ ربما وضعت أسما لها ك زهرة الياسمين او ملكة الأحساس وهكذا. كتلك الأسماء التي تضعها الفتيات. كنت أرى بؤسا في تقاسيم وجها يكفي البشرية للعيش بشقاء. وأرى صمتا بين عينيها يكفي العالم كله ليعيش بحكمة
أيعقل ان هذه الفتاة تستطيع الضحك مثلا؟ ماذا تقول لصديقاتها؟ وكيف هن تلك الصديقات؟ من تصادق فتاة كهذه!!
الفضول جعلني أفكر في طريقة للتعرف عليها، لأعرف من هي. ماهي قصتها؟
في إحدى المرات اقتربت منها. هاتفها يرقد بهدوء جوارها، حادثتها، وفي غفلة منها سرقته. وابتعدت دون أن تنتبه.
فتحت الهاتف. كان هناك حسابا أخر بأسم رجل تحادثه. اتضح لي أنه لها هي. تبعث رسائل لنفسها من حساب لحساب .. ان جل ما أشغلني وأنا أراقبها منذ زمن هو ذلك الحديث الذي ربما استمر دقائق طويلة جدا وهي تجلس على ارصفة الشوارع لوقت ربما بدا متأخرا لفتاة.
إذن حل اللغز . الفتاة تتحدث مع نفسها . بحثت في الرسائل . هناك الكثير من رسائل الشوق ولواعج الحب تبعثه لحبيبها الذي تتخيله.
حفظت حسابها، التقيتها، حادثتها، وبغفلة منها وضعت هاتفها بجانبها دون أن تنتبه… وابتعدت.
قررت أن أبعث لها . لقد علمت أن تلك الفتاة تشعر بالحرمان الذي جعلها مختلفة عن الأخريات. إن ظروف حياتها جعلتها تعيش كفتاة ربما بلا روح . إنها تبحث عن نفسها .
تحتاح الحب والاهتمام ككل الفتيات ربما. قررت أن أكون متنفسها لليلة واحدة ..
كتبت لها : (على اوتار النبض تولد حروف اسمك كمعزوفة جميلة).
ردت: من أنت ؟ أانت من سرق هاتفي ليلة البارحة.
الحقيقة لم أجبها .. لكنني استمريت بالكتابة.
_ ويحدث أن نحب أحدهم .. ونشتاقه .. إن أسوأ مافي الطب .. أنه لم يجعل للقلب وللعشق طبيب .
_ من أنت ؟صاحت بانفعال. وماذا تريد؟
_ اريد أن تعلمي أني هنا دوما … وأنك من تبحثين عنه .. فقط اكتبي ..واكتبي واكتبي ..دعيني أكون رفيقك هذا المساء..
صمتت مطولا ..ثم فجأة كتبت إلي :
_لماذا كل الأشياء الجميلة تكون بعيدة عنا، كالقمر مثلا؟
_ ربما لأن قلوبنا غالية جدا فلا يملؤها إلا شيء جميل كالقمر. وإنك في ليلي القمر.
أريد أن أكون بجانبك عندما يهمس قلبك باحتياجي.
_ إني أتانق كل مساء وأترك نوافذ قلبي مشرعة لتزورني في منامي. أعانقك، فأشعر أني أعانق الوجود كله.
_ في كل مساء أهرب أليك. أبحث في قسماتك وبين نبضات قلبك عني.
_ أنا الضائعة في حبك حد الجنون. كلما اقتربت منك . صمت في كل شيء إلا قلبي.
_ مساءاتي الباردة هي في عينيك وطني الدافئ. كل شيء في بداخلي أنت نصفه إلا قلبي فأنت كله.
_ القلوب السوداء لا تضاء إلا بالحب. ليتني مطر في غيمة أسافر إليك كلما اشتهيت فأسقط على نافذتك كل مساء.
_ لماذا الموسيقى أنثى والمطر ذكر إني أحقن بعادك عني بماء الزهر. لعل الشوق يزهر ياسمينا.
_ ماذا لو كان للشوق رائحة. كنت افتضحت كالياسمين. هل يمكن ان ارتشف صوتك مثلا؟
لماذا لا يمكننا لمس الموسيقى او الحب او الذكريات .. لماذا هي التي تلمس قلوبنا ولا نستطيع لمسها …
_ ولماذا علي أن أرشو الريح بقبلة كل مساء لتأتيني بأنفاسك. ولماذا على رشوة القمر بغمزة لتظهر صورتك عليه.
_ مثلما يعود الطائر المتعب إلى عشه، أعود إلى قلبي لأجدك كلما اتعبني الحنين.
_ إن هدوء الليل جميل بدون ضجيج إلا من نبضات قلبك..
_____
أرقبها من بعيد. وأنا بسيارتي .. يهطل المطر نوا فأراه يتلصص عليها عبر ضوء المصابيح المنفية. تهرب الى مظلة صغيرة للركاب جوار الشارع . تبعث لي .. _ أين أنت؟ أين ذهبت ؟.. لم أجبها. غادرت بعربتي ببطئ وأنا أرقب ما تكتب .
ثم واصلت الكتابة. _إنك تسألني عن شرودي . ولا تعلم أني تائهة بين جدران قلبك. ماذا لو التقينا . هل يمكنك منح قلبك لي ألف عام لأوشوشه عن كل ذلك الشوق والحنين إليك. سارزع الموسيقى والمطر وحبك كالزهور على الطرقات وعلى الشرفات لأقطفك متى أشاء. تحدثني عن فراقي إليك .. أنك لا تعلم ماذا أريد؟.. اني ببساطة أريدك أنت.. انت فقط .
وإني احبك . وإني عاتبة عليك ..و إني أشتاق ك .. وإن الليالي بارد ة ..ج د ا ..بد ونك . وإني .. وإن ك.. وإني ..يا حبيبي. إنني لم أتغير لكنك لم تكن تعرفني جيدا ….. وإن ي.. أ ح ب ك ….و و و . و .و .و .و

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى