دراسات و مقالات

العبودية بالعالم قديما وحديثا

عبير نصر الدين الحنبلي

العبودية قديما كانت قصرية ولكن برؤية عصرية تحولت إلى عبودية إختيارية من يقول أن العبودية ألغيت بتحرير العبيد من الحياة المعاصرة أنا لا أؤيده لإن العبودية لا زالت إختلفت التسميات ولكن العبودية ما زالت قائمة حتى يومنا هذا وليس فقط على الجنس ذو البشرة السمراء ولكن على البشر أجمع على إختلاف ألوانهم . ماتراه من إحتلال دول وتسخير مقدراتها وجعل أهلها يعملون من أجل إقتصاد دول متنفذة هو نوع من العبودية المقنعة . تختلف المفاهيم والتسميات ولكن ما جرى وحدث قديما يجري حديثا . وعادة ما تكون الدول الفقيرة إقتصاديا أبنائها خدم وعبيد للدول الغنية والمتنفذة على مستوى العالم . الإقتصاد القوي المال والأعمال تسير العالم. ((عالم يستعبد عالم …هو عالم العبيد)) العبودية للإنسان مازالت موجودة وتمارس على الإنسان بكل العالم . لإن العالم كله أصبح عالم عبيد لا عالم أحرار . لجعل الثروات من الماس والعاج والذهب وجني المال هدفهم الأول غير مراعين حق الإنسان وحريته على بقعة من الأرض ولد فيها . ونزيف الدم قائم إلى يوم الدين .

هي طابور ليوم الدين الجشع الإنساني ليس له زمان ولا مكان هو عالمي Rich and poor

الحرية

في اللّغة هي حسب ما جاء في معجم لِسان العرب: (كلمة الحُرّ من كلّ شيء هي: أعتَقُه وأحسَنُه وأصوبُه، والشّيء الحُرّ: هو كلّ شيءٍ فاخرٍ، وفي الأفعال: هو الفِعل الحسَن، والأحرارُ من النّاس: أخيارُهم وأفاضِلُهم).[٢

تعريف الحريّة اصطِلاحاً تعدّدت معاريف مُصطلح الحريّة عند المذاهِب المختلفة، لكنّه ورَد في إعلان حقوق الإنسان الصّادر عام 1789م على أنّه: (حقّ الفرد في أن يفعل ما لا يَضُرّ الآخرين)، والحُريّة في الإسلام هي: (ما وهبه الله للإنسان من مكنة التصرُّف لاستيفاء حقّه وأداء واجبه دون تعسف أو اعتداء)، وعند الغَرْب هي: (الانطلاق بلا قيدٍ، والتحرُّر من كلّ ضابطٍ، والتخلُّص من كلّ رقابةٍ، ولو كانت تلك الرّقابة نابعةً من ذاته هو).[٢]

تعريفي للحرية الحرية هي قدرة الإنسان على أن يعيش ببلده بكرامة وأن يكون حر التصرف بأملاكه بما يراه صائبا دون التعدي عليه من الآخرين حوله سواء كانوا الناس المحيطين به أوحكام وسياسين وإداريين دولته كما يحدث هذه الأيام من سياسات حكم مسبدة تغرق شعوبها بالضرائب وتضيق عليهم عيشهم وهذا يعتبر نوع من العبودية وتجعلهم يعملون بدوامات طويلة ولا توفيهم حقهم في أجر مناسب يجعلهم يعيشون عيشة كريمة . فتكثر السرقات والجرائم والإعتداء على الآخرين من يصنع المجرمين في العالم هي الدول الغير منصفة بحقوق الإنسان التي ترفع شعارات وهي تمارس النقيد من هذه الشعارات الكاذبة . العبودية حاربها الإسلام ولكن من المؤسف أن نجدها بدولنا الإسلامية تحت مسميات أخرى وأليات أخرى فالإنسان يفتقر للحرية لإنه يمارس عليه الحظر في العلم والإختراع وسيطرة الدولة عليه بكل ما يقدمة تريد أن تكون شريكا له به وإذا إخترع شيء وأراد أن يصنعه عليه أن يراجع التجارة والصناععة ليدفع ضرائب وغيره حتى رغيف الخبز الذي يشتريه يشاركونه به لهم نسبة منه . لا أظن أننا نتمتع بالحرية في دولنا دول تغرق الشعب بالضرائب بكل شيء وتشتكي العجز بميزانية الدولة شيء غريب حقا . الفشل فشل كلوي بدولنا . والخدمات الخاصة بالشعب ومتطلباته دون المستوى . وتعزيز الطبقية في المجتمعات شيء أخر تفاخر به دولنا . وهذا من عقلية تعزيز العبودية بأن هناك يجب أن يكون طبقة أسياد وطبقة عبيد(( عاملة)) لخدمة الأسياد . مجتمعاتنا لا تزال مقيدة ومأطرة من الخارج والداخل . سأغني للحرية عندما أملكها . الحرية تطلق عنان السماء تطلق لي فكري تطلق لي يديا إذا عملت حققت شيئا . لا أستطيع أن أحدد مكانا ولا زمانا للممارسة العبودية لإنها وجدت بكل العالم دون إستثناء .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى