شعر

الأنثى كالبحر

زغلول الطواب

الأنثى كالبحر
صافيه كلون السماء
متقلبه
كفصول السنه الأربع
شتاؤها دافىء
مشرق بالضياء
ليلها طويل
بعناق الإشتياق
حار لهيب صيفها
كجمر الشواء
ربيعها منسم
بعبير عطر الورد
خريفها ونس
لهرم العمر حواء
ولكن حذارى
أن تغتر بعنفوانك
ستغرق في بحرها
حتي الأعماق
تداعبك أمواجها
فتغوص وتعلق
ما بين مكرها ودلالها
بإشتياق
الأنثى كالبحر
كلما تجرعت حنانها
تظمأ
فهي نهراّ لاينضب
كلما كان حنانها
كان دلالها
يقتلك الشوق
لعناقها فتعلق
حواء لا ترحم
ولكنها ترغب
تناديك بسحرها
تهرول خلفها
كالفارس الذي
يمتطي بمهارة
مهرة البيداء
تداعبها تتدلل
تبتسم وتخجل
تعانقها تغفو عينيها
بالحياء
فتلهث خلفها
بلهفة المشتاق
فأن أصابك النصب
تريث يتكشف أنرك
حتى لا تمل منك
و تهرب
فهى تهوى عذابك
تهوى غرامك
حتى تشعر بإنها
لك الأقرب
فحذارى من أمواجها
متقلبة حسب مزاجها
قد تكون عاتيه
قد تكون عاليه
قد تكون هادئه
قد تكون صافيه
فتأنى حتى لا تغرق
ولا تتعجل مهما
كانت لك ترغب
فإن ظننتُ يوماً
أنك سباح ماهر
تجيد فنون العوم
بسخاء
وتظن أنك أنت
الفارس الأوحد
الذى يجيد العوم
ويسبح كل مساء
لا أيها الرجل
لا تغتر بظنك
فأنها هي الأعمق
مهارتها فى العوم فن
لك لم يُخلق
ليس من السهل
أن يُسبق
فلا تتوهم ولا تغتر
فالأنثى تجيد البكاء
وسرعان ما تدمع
فشتان بين لدغ النحل
ولدغ العقرب
فحذارى أن
تتعجل وتقرب
الأنثى تهوى الدلال
تهوى حلاوة اللسان
تهوى ثرثرة الكلام
فلا تصمت
أعزف فوق أوتارها
لحن الغرام
حتى تتيه وتطرب
فتتمايل وتتراقص
أوصالها
فتدنو كما الظمآن
لتشرب
فكن لها الأمن والأمان
كن لها فارس الفرسان
تكن لك نهر من الحنان
الذى لا ينضب
هذه هى الأنثى
فمن أنت منها يا رجل
وهى التى
بمفاتيحك تملك
تجيد فن إدارة الوقت
تعرف متى تسعدك
ومتى منها تغضب
فإن أرادت سعادتك
كانت لك مشرب
وإن أرادت شقائك
سلبتك العقل وتذهب
فلا تغتر بقواك
فأعلم أنها الأقوى
فأرفع رايتك الآن
قبل أن ينكشف أمرك
فهذه حقيقه مؤكده
أرجو ألا تغضب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى