شعر

إلى خير الزمان

د.أسامة شاكر

يامن أحب من الزمان تألقي
وعلى قلوب القاصدين تصدقي

هاتي ودادك فالنفوس تطلعت
نحو الذرا كي تستطيل وترتقي

وارو الحنين بمن يئن من الجوى
إن نال منه الوجد جاءك يستقي

فبكفك الرحمات يقطر ماؤها
عذبا يصادق طامعيه وينتقي

وأنا الذي أرجو وصالك رغم ما
كسبت خطاي من النفور الٱبقِ

لكنني والدمع يسبق أنتي
عاهدت روحي أن أطالك فاشفقي

لاخير فيمن لم يفز بك حينما
يدنو حنانك يحتويه بما يقي

أو ضاع في الظلمات أنَّى يهتدي
إن زاغ عن نور بهي سامقِ

ياليلة القدر التي فيها الهوى
بفؤاد عاص لايزال ترفقي

وخذي بناصية إليك لعلها
تعلو وتزهو باليقين فتتقي

مالي سواكِ فإن هجرت أماتني
ذنب كئيب في زقاق خانقِ

ولئن عفوتِ وذاك ديدنُ من سما
طرب الجنان وبان تيه العاشقِ

فإليكِ يافضل الرحيم على الورى
ٱيات عرفاني بأكمل منطقِ

وكذا جناني والضمير وماحوى
ونفائس الإحساس منك ومابقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى