خواطر

أنا وحبيبتي

حسين الحديد

أنا وحبيبتي:
بعد أيّام سنلتقي ياحبيبتي!
هأنذا ألملمُ أشيائي لألتقي بك،فأضمّك وتضمّينني،فقد طال الغياب ياعزيزتي.
بمَ سأحدّثك؟وقد ضاع كثير مما كتبته وجمعته ،من نثرٍ وشعرٍ..وهل سأجد في جعبتي ما يليقُ بك يا أثيرتي؟!
لقد تغيّرَ فيّ كثيرٌ ممّا عرفتِهِ عنّي،فما الذي تغيّر فيكِ ياجميلتي؟!
في الثلاثين من أيّار موعدُ لقائنا،وسأضمّكِ إلى صدري ،وأشكو لكِ ما عانيته وأنا بعيدٌ عنكِ.
يا زهرةَ المدائنِ،ويادُرّةَ الفراتِ،ويا مهوى قلبِ الرّشيدِ،وربيعةَ والعُجيليّ والحسّونِ ..فأحبابك كُثر.. فأنتِ أهلٌ لأن تُحبّي!
أنا راجعٌ إليكِ لِأُقيمَ فيكِ ،وأُناجيكِ
فعُذراً إنْ ابتعدتُ عنكِ،ففتاكِ مُكرَهٌ لا
مُخيّرٌ.
لا تلمْني إنْ أنا ناجيتها
هذهِ الرّقّةُ ،فاهدأْ ياعذولي!
هذهِ دارُ رفاقي والصِّبا
وهيَ شمسي ونشاطي وخمولي!
لا تلمني إنْ أنا أحببتُها
فهيَ حسنائي ونفسي وذهولي!
ابن عليّ الرّقّيّ
الثلاثاء ٢١ أيّار ٢٠١٩م -١٦ رمضان ١٤٤٠ للهجرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى